من الحاجب...الوفي تدعو إلى الجرأة والتوافق في اتخاذ القرار لتسريع إحداث مراكز الطمر والتثمين

في إطار مواصلتها للزيارات الميدانية من أجل الوقوف عن قرب على واقع البيئة والتنمية المستدامة، قامت السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، بزيارة يوم أمس الجمعة إلى إقليم الحاجب.

وفي كلمة لها خلال اجتماع احتضنه مقر عمالة الإقليم، اعتبرت السيدة الوفي أن حل مجموعة من الملفات الشائكة يتطلب الجرأة في اتخاذ القرار أولا عوض الانتظارية التي تؤدي إلى تراكم القضايا ويكون الضحية هو المواطن.

وفي هذا الإطار أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة على أهمية التوجه القاضي بإحداث مراكز طمر وتثمين النفايات عوض المطارح سواء كانت مراقبة أو عشوائية، وهو ما يتطلب التوافق بين مختلف الفاعلين المحليين لتنزيل هذا البرنامج على أرض الواقع.

وقالت الوفي " نحن مستعدون لتقديم المساعدة التقنية للجماعات في هذا الإطار والتي تهدف إلى تسريع وتيرة تنفيذ المخطط الخماسي 2017-2021 للبرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية من خلال إنشاء 24 مركزا لطمر وتثمين النفايات"، موضحة أن أن تمويل الدعم التقني الذي سينطلق ابتداء من هذه السنة يهدف إلى مصاحبة الجماعات الترابية على تنزيل هذا البرنامج في أقرب الآجال، وذلك عبر مساعدتها خلال تحضير ملفات طلبات العروض أو تقييمها، وكذا تتبع إنجاز المشاريع.

و أضافت الوفي أن مساهمة كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة في مشروع إحداث المركز الإقليمي لطمر وتثمين النفايات المنزلية وكذا تأهيل المطارح العشوائية المتواجدة بتراب الإقليم في كل من الحاجب، وأكوراي، وسبع عيون وعين تاوجطات، تظل رهينة باستيفاء شروط الدعم. وبعد التشاور مع الشركاء اتخذت قرارات لتسريع احداث مركز الطمر والتثمين بما يناسب طبيعة المنطقة.

ومن جهة أخرى استعرضت السيدة الوفي بعض برامج قطاع التنمية المستدامة التي استفاد منها إقليم الحاجب والتي تتمثل في "المساهمة في إنجاز محطات المعالجة وشبكات التطهير السائل بمجموعة من المراكز من منها الحاجب وسبع عيون "، والمساهمة في مجموعة من الدراسات التقنية التي أنجزت وأخرى في طور الانجاز تخص مجال الرصد والتقييم البيئي ومجال مكافحة التغيرات المناخية. ومن أبرزها المخطط الجهوي لحماية البيئة ومكافحة التغيرات المناخية و الذي يهدف إلى تقييم الحالة البيئية و وضع مخطط عمل للتنمية المستدامة يتماشى و مضامن مخطط التنمية للجهة .

ومن جانب آخر قامت السيدة الوفي بزيارة لمحطة معالجة المياه العادمة لإقليم الحاجب والتي هي في طور الإنجاز بدعم مالي من طرف وزارة الداخلية وكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، في إطار البرنامج الوطني للتطهير السائل .

كما ترأست كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة حفل تسليم مجموعة من التجهيزات والمعدات لإحداث ستة أندية بيئية بمجموعة دور الطالبة ودور الطالب بإقليم الحاجب، فضلا على تعبئة القافلة الخضراء للتوعية والتحسيس والتربية البيئية من أجل المساهمة في هذا النشاط.

يذكر أن اللقاء عرف عرض للسيد عبد اللطيف بالشيخ عامل إقليم الحاجب تطرق فيه إلى مجموعة من الأوراش التي أنجزت في إطار مقاربة تشاركية من أجل حماية البيئة وتعزيز التنمية المستدامة. كما قدم السيد المدير الجهوي لكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة عرضا سلط من خلاله الضوء على مختلف منجزات القطاع بالإقليم. وعرف اللقاء عدة مداخلات لعدد من الفاعلين والمسؤولين المحليين من رؤساء جماعات وبرلمانيين ومتخبين ناقشوا من خلالها مجموعة من الاكراهات والمشاكل المتعلقة بالبيئة التي يعرفها الإقليم.

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

المنظمات غير الحكومية

ONG