كلمة السيدة الوزيرة بصفتها رئيسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة خلال المنتدى رفيع المستوى للتنمية المستدامة بنيويورك، 13-15 يوليوز 2022

 

 

مشاركة السيدة الوزيرة في المنتدى السياسي رفيع المستوى حول التنمية المستدامة بنيويورك، 13-15 يوليوز 2022.

 

ترأست السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، الوفد المغربي خلال الاجتماع الوزاري للمنتدى السياسي رفيع المستوى حول التنمية المستدامة، الذي عقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك في الفترة من 13 إلى 15 يوليوز 2022 .
ويتألف هذا الوفد من السيد عمر هلال، السفير والممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة في نيويورك، وعدة مسؤولين في القطاعات الوزارية وبرلمانيين وممثلين عن المجتمع المدني.

وخلال مشاركتها في الجزء رفيع المستوى من هذا المنتدى، ألقت السيدة الوزيرة كلمة باسم المملكة المغربية في المائدة المستديرة الوزارية التي نظمها رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي (ECOSOC) في 14 يوليوز تحت شعار "تسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول 2030: معالجة الأزمات المستمرة والتغلب على التحديات" حيث سلطت الضوء على التقدم الذي أحرزه المغرب في تنفيذ خطة عام 2030، وعلى الإجراءات التي اتخذها من أجل الانتعاش المستدام والشامل بعد جائحة كوفيد-19.

وكرئيسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة(ANUE) ، قدمت السيدة الوزيرة النتائج الرئيسية للدورة الخامسة للجمعية مستعرضة إسهامها في نقاشات المنتدى السياسي رفيع المستوى حول التنمية المستدامة. كما شاركت في الحدث الجانبي الذي نظمه برنامج الأمم المتحدة للبيئة لتقديم قرارات جمعية الأمم المتحدة للبيئة بشأن الاستهلاك والإنتاج المستدامين إلى المنتدى السياسي الرفيع المستوى.

من جهة أخرى، قامت السيدة الوزيرة بعرض النموذج الطاقي المغربي والرافعات الرئيسية لتعزيز الانتقال العادل للطاقة خلال مناظرة الغداء حول تسريع العمل على هدف التنمية المستدامة السابع لأجندة 2030 واتفاقية باريس، التي نظمتها منظمة الأمم المتحدة للطاقة.

وعلى هامش المنتدى، عقدت السيدة الوزيرة سلسلة من الاجتماعات مع العديد من الشخصيات والوزراء، من بينهم السيدة أمينة محمد، نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، والسيد هوانغ رونكيو، وزير البيئة والبيئة الصيني، والسيد فينس هندرسون، وزير الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة والتخطيط الاقتصادي للدومينيك، والسيدة ليجيا نورونها، وكيلة الأمين العام ورئيسة مكتب برنامج الأمم المتحدة للبيئة في نيويورك. كما التقت بسفيرة بلغاريا ومندوبتها الدائمة لدى الأمم المتحدة والرئيسة المقبلة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي ، السيدة ستويفا لاتشيزارا، بالإضافة إلى مجموعة من البرلمانيين الأوروبيين.

والجدير بالذكر أن المنتدى السياسي رفيع المستوى للتنمية المستدامة هو المنصة المركزية للأمم المتحدة لمتابعة ومراجعة خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وكذلك أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 25 سبتمبر، 2015.
ويلتئم المنتدى سنويًا على المستوى الوزاري تحت رعاية المجلس الاقتصادي والاجتماعي (ECOSOC) وكل أربع سنوات بمشاركة رؤساء الدول والحكومات تحت رعاية الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقد تم اختيار كموضوع رئيسي لهذا العام "إعادة البناء بشكل أفضل من مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) بالتوازي مع دفع عجلة التنفيذ الكامل لخطة التنمية المستدامة لعام 2030".وتضمنت هذه الجلسة دراسة معمقة لأهداف التنمية المستدامة ، 4 (جودة التعليم) ، و5 (المساواة بين الجنسين) ، و 14 (الحياة المائية) ، و 15 (الحياة الأرضية) ، و 17 (شراكات لتحقيق الأهداف).

وبصفتها الهيئة العالمية لصنع القرار بشأن البيئة، تعتبر جمعية الأمم المتحدة للبيئة السلطة الرائدة داخل الأمم المتحدة لوضع جدول الأعمال البيئي العالمي. وتقدم هذه الجمعية تقارير منتظمة إلى المنتدى السياسي رفيع المستوى للتنمية المستدامة حول التقدم المحرز في مجال البيئة على الصعيد العالمي.

وقد تم انتخاب المغرب رئيسا للدورة السادسة للجمعية في مارس 2022. ويتألف مكتب هذه الجمعية، برئاسة المغرب، من ممثلين عن المملكة المتحدة والسنغال والبرازيل وكولومبيا وسلوفاكيا وإيران والبرتغال وباكستان كنواب للرئيس بالإضافة إلى أوكرانيا كمقرر.

 

P10

 

P2

 

P3

السيدة الوزيرة تترأس اجتماع لمكتب جمعية الأمم المتحدة للبيئة

ترأست السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة اجتماع مكتب الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة الذي عقد عن بعد يوم الجمعة 01 يوليوز 2022.

وقد شكل هذا الاجتماع فرصة لمناقشة برنامج عمل المكتب خلال الرئاسة المغربية (2022-2024) وكذا تقييم النتائج والدروس المستفادة من الدورة الخامسة لجمعية الأمم المتحدة وتحديد الرؤية فيما يتعلق بالدورة السادسة للجمعية إضافة إلى الاتفاق على مسلسل تحديد موضوع الجمعية المقبلة.

وقد أشارت السيدة الوزيرة في كلمتها الافتتاحية، إلى كون الدورة الخامسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة قد اعتمدت مجموعة من القرارات الهامة بشأن القضايا البيئية ذات الأولوية تهدف إلى الحد من التلوث بالخصوص البلاستيكي وحماية وإعادة تأهيل النظم الطبيعية.

كما أكدت السيدة ليلى بنعلي أن السياق الحالي الذي يواجهه العالم والمتمثل في الخروج من جائحة كوفيد 19 وكذا الأزمة البيئية الثلاثية (المناخ والتنوع البيولوجي والتلوث) ثم الأزمة الطاقية، يستلزم مواصلة وضع المواضيع البيئية على رأس الأولويات العالمية واتخاذ تدابير حقيقية مع كل المتدخلين من أجل ترجمة الالتزامات إلى إجراءات ملموسة وذلك بهدف تحقيق رفاهية الأجيال الحالية والمستقبلية.

وتجدر الإشارة إلى أن جمعية الأمم المتحدة للبيئة تلعب، بصفتها هيئة عالمية لصنع القرار فيما يخص الشأن البيئي، دور منصة سياسية يجتمع في إطارها، كل سنتين، الوزراء المسؤولون عن البيئة للدول الأعضاء في الأمم المتحدة والبالغ عددهم 193 دولة وكذلك الدول المراقبة، وهيئات الأمم المتحدة، والمنظمات الحكومية والغير حكومية، وذلك لمناقشة السياسات التي تهدف إلى وضع جدول أعمال بيئي عالمي، واعتماد قرارات استراتيجية، وتقديم التوجيهات السياسية وكذا تقييم برنامج عمل وميزانية برنامج الأمم المتحدة للبيئة.

ويتكون مكتب هذه الجمعية الذي يتم انتخابه كل دورة من 10 أعضاء (الرئيس و8 نواب ومقرر). وقد تم انتخاب المغرب رئيسًا للدورة السادسة للجمعية المذكورة خلال شهر مارس الماضي. ويتكون المكتب الجديد إضافة للمغرب كرئيس من ممثلين عن المملكة المتحدة والسنغال والبرازيل وكولومبيا وسلوفاكيا وإيران والبرتغال وباكستان كنواب للرئيس بالإضافة إلى أوكرانيا كمقرر.

حملة تحسيسية حول النظافة بمناسبة عيد الأضحى

تنظم وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ككل سنة حملة تحسيسية من أجل بيئة سليمة خلال أيام عيد الأضحى تحت شعار "عيد مبارك نظيف".

وتهدف هذه الحملة إلى تحسيس المواطنين بضرورة الحفاظ على نظافة الأحياء والفضاءات، بتفادي التخلص من مخلفات الذبح في قنوات الصرف الصحي، وجمع النفايات والبقايا في أكياس محكمة الإغلاق، ووضعها في حاويات الأزبال، لتسهيل عمل المكلفين بالنظافة. كما تهدف إلى توعية المواطنين بأهمية المحافظة على جودة جلود الأضاحي خلال عملية السلخ، وبطرق حمايتها من التعفن عن طريق رشها بالملح، وتركها في أماكن تتوفر على التهوية، حتى يتم تثمينها في صناعة الجلود وفي الصناعة التقليدية.

وبالإضافة إلى ذلك تتضمن هذه الحملة رسائل للتحسيس حول ضرورة التقيد الصارم بقواعد النظافة في هذه الظرفية الاستثنائية المتعلقة بالتصدي لوباء كورونا المستجد.

تشمل هذه الحملة مطبوعات تحسيسية لدعم أعمال التعبئة الميدانية التي ستقوم بها المديريات الجهوية للتنمية المستدامة بالتنسيق مع السلطات المحلية والشركات المفوضة المسؤولة عن جمع النفايات وكذا المجتمع المدني، بالإضافة إلى نشر كبسولة توعوية سمعية بصرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

ندوة صحفية لتقديم نتائج رصد جودة مياه الاستحمام والرمال بشواطئ المملكة برسم سنة 2022

في إطار البرنامج الوطني لرصد جودة مياه الاستحمام والرمال بشواطئ المملكة المغربية، ترأست السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ندوة صحفية خصصت لتقديم نتائج التقرير الوطني حول مراقبة جودة مياه الاستحمام والرمال، وعرض وسائل التواصل المتعلقة بإخبار المواطنين حول جودة مياه الشواطئ، وذلك يوم الجمعة 24 يونيو 2022 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا بالمختبر الوطني للدراسات ومحاربة التلوث التابع لهذه الوزارة والكائن بمدينة العرفان بالرباط،

يبرز هذا البرنامج مدى الاهتمام الذي تحظى به شواطئ المملكة لكي ترقى إلى مستوى المعايير الدولية، بحيث يعتمد كأساس لمنح " اللواء الأزرق " للشواطئ الأكثر نظافة ببلادنا، والذي يندرج في إطار المجهودات المتواصلة التي تبذلها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة تحت الرعاية السامية لصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء.

يذكر أن النتائج السنوية لرصد جودة مياه الشواطئ والرمال، بما في ذلك تشخيص للنفايات البحرية، يتم تقديمها لوسائل الإعلام ونشرها بداية كل موسم اصطياف.

وتساهم هذه النتائج في إخبار مختلف المتدخلين وعموم المواطنين بالحالة البيئية للشواطئ، كما أن نشرها يعتبر مناسبة للإشادة بالمجهودات المبذولة من طرف الفاعلين والمتدخلين في هذا المجال وإظهار الخلاصات المتعلقة بتحسين جودة شواطئ المملكة.

وقد عرف هذا البرنامج تطورا مستمرا، وذلك بتزايد عدد الشواطئ التي تخضع لعملية الرصد، حيث انتقل من 79 شاطئا سنة 2002 ليصل إلى 186 شاطئا سنة 2011 (493 محطة).

وفيما يتعلق بنتائج الرصد، فإن تصنيف جودة مياه الاستحمام برسم سنة 2021 استند على نتائج الفترة بين 2018 و2021، حيث تم تصنيف 88,14% من محطات الرصد ذات جودة مطابقة للمعيار الخاص بجودة مياه الاستحمام. وقد عرفت نسبة المطابقة لهذا المعيار استقرارا منذ سنة 2017.

أما بالنسبة ل 51 محطة المتبقية (11,94%) فهي غير مطابقة لهذه المعايير وتتواجد في 23 شاطئا موزعا على 5 جهات. وترجع أسباب تدهورها بشكل عام إلى تأثير تصريف المياه العادمة ة وحمولات الأنهار، إلى جانب الخصاص في البنية التحتية للنظافة على مستوى الشواطئ.

Picture3

Picture2

Picture3

السيدة الوزيرة تترأس ندوة حول التنوع البيولوجي في إطار الاحتفال باليوم العالمي للبيئة

في إطار الاحتفال باليوم العالمي للبيئة، ترأست السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، يوم الثلاثاء 7 يونيو 2022 بفندق صومعة حسان بالرباط، الجلسة الافتتاحية لندوة تحت شعار "الإطار العالمي الجديد للتنوع البيولوجي: آفاق حماية النظم البيئية؟».

كان الهدف من هذه الندوة المنظمة بتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية، خلق إطار لمناقشة التدابير والسياسات العاجلة واللازمة على الصعيد الدولي والإقليمي والوطني لتحويل النماذج الاقتصادية والاجتماعية والمالية لتثبيت منحى فقدان التنوع البيولوجي بحلول سنة 2030، وبالتالي ضمان استعادة صحة النظم الطبيعية على مدى العقديين القادمين.

وتمحورت أشغال الندوة حول الإجراءات المتخذة من قبل مختلف الأطراف المعنية على الصعيد الوطني والدولي لتصحيح مسار تدهور النظم الإيكولوجية.

وعرفت هذه الندوة مشاركة ممثلين عن القطاعات الوزارية ومؤسسات البحث العلمي والجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية، وكذا خبراء دوليين ومحليين. 

يجب التذكير بأنه يتم الاحتفال باليوم العالمي للبيئة في جميع أنحاء العالم في 5 يونيو من كل عام. ويخلد هذه السنة تحت شعار "أرض واحدة"، الذي يؤكد على أن الأرض هي الكوكب الوحيد الصالح للسكن، وأنه يجب تشجيع تنفيذ الإجراءات التحويلية لاستعادة التوازن بين السكان والطبيعة وخلق مستقبل أفضل وأكثر استدامة لجميع سكان العالم.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الوزارة تنظم في إطار هذا الاحتفال مجموعة من الأنشطة على المستوى المركزي والترابي من أجل تعبئة كل الفاعلين بأهمية المحافظة على البيئة وتعزيز الاستدامة، من ضمنها تقديم التقرير لجودة مياه ورمال الشواطئ برسم سنة 2022. كما سيتم إطلاق حملة تحسيسية حول الاقتصاد في استعمال الطاقة والتصرفات الصديقة للبيئة لتخفيض الفاتورة الطاقية لبلادنا والمساهمة في حماية بيئتها. 

WhatsApp Image 2022 06 07 at 12.52.21

WhatsApp Image 2022 06 07 at 12.52.21.1

الاحتفال باليوم العالمي للبيئة 5 يونيو 2022

 lettre Ministre journnée 5juin 2022 Version finale page 0001

السيدة الوزيرة تلقي كلمة باسم “المجموعة الأفريقية” بمناسبة انعقاد المؤتمر الدولي حول البيئة ستوكهولم +50

في إطار من مشاركتها في أشغال المؤتمر الدولي ستوكهولم +50، ألقت السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، كلمة باسم “المجموعة الأفريقية".
ويحتفي المؤتمر الدولي ستوكهولم +50، المنظم تحت شعار “كوكب سليم من أجل ازدهار للجميع – مسؤوليتنا، فرصتنا”، بالذكرى الـ50 لمؤتمر الأمم المتحدة حول البيئة سنة 1972. كما يشكل مناسبة لتعزيز نتائج الدورة الاستثنائية لجمعية الأمم المتحدة للبيئة المخصصة للذكرى الخمسين لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، المنعقدة في مارس 2022 بنيروبي بكينيا، تحت رئاسة المغرب، بصفته رئيسا للدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة.

مشاركة السيدة الوزيرة في المؤتمر الدولي حول البيئة ستوكهولم +50

ترأست السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، الوفد المغربي المشارك يومي 2 و 3 يونيو 2022، في المؤتمر الدولي حول البيئة ستوكهولم +50 تحت شعار: "ستوكهولم +50: كوكب سليم من أجل ازدهار للجميع - مسؤوليتنا، فرصتنا". وتكون هذا الوفد بالخصوص من السيد عمر هلال، السفير الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة، والسيد مدرك كريم، سفير المملكة المغربية بالسويد.

ويندرج هذا المؤتمر المنظم من طرف الأمم المتحدة في ضيافة السويد بدعم من كينيا، في إطار الاحتفال بالذكرى الخمسين لتنظيم مؤتمر الأمم المتحدة حول البيئة سنة 1972 بالسويد. كما يشكل مناسبة لتعزيز نتائج الدورة الاستثنائية لجمعية الأمم المتحدة للبيئة المخصصة للذكرى الخمسين لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، المنعقدة في مارس 2022 بنيروبي بكينيا، تحت رئاسة المغرب، بصفته رئيسا للدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة.

2

3

4

WhatsApp Image 2022 06 02 at 09.42.40

WhatsApp Image 2022 06 02 at 17.47.17

WhatsApp Image 2022 06 02 at 18.19.36

WhatsApp Image 2022 06 02 at 18.19.36 1

WhatsApp Image 2022 06 03 at 09.18.28

FUQA7qpXsAMrfsp

السيدة الوزيرة تترأس حفل توقيع مذكرة تفاهم بين مملكتي المغرب والبحرين في مجال الطاقات المتجددة

ترأست السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، والسيد المهندس وائل بن ناصر المبارك وزير شؤون الكهرباء والماء بمملكة البحرين، يوم الخميس 26 ماي 2022، عبر تقنية المناظرة المرئية، حفل توقيع مذكرة تفاهم في مجال الطاقات المتجددة بين حكومتي البلدين.

وتهدف هذه المذكرة إلى تطوير أنشطة التعاون بين الطرفين في مجال الطاقات المتجددة، مما سيساهم في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية بما يعود بالنفع المشترك على كلا البلدين.

وقي مستهل كلمتها نوهت السيدة الوزيرة بالأواصر الاخوية وعلاقات التعاون المتينة بين المملكة المغربية ومملكة البحرين الشقيقة في مجموعة من المجالات، وأهمية الرقي بها على جميع الاصعدة وفقا لتوجيهات قائدي البلدين، جلالة الملك محمد السادس نصره الله وجلالة الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة.

وأبرزت السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة أن مذكرة التفاهم الموقعة في مجال الطاقات المتجددة، تعتبر نموذجا جيدا للتعاون الذي يسعى إليه البلدان، من خلال تبادل الخبرات والممارسات الجيدة ونقل التكنولوجيا وبناء القدرات وتطوير المشاريع ذات الاهتمام المشترك وكذا تعزيز الاستثمار العام والخاص، على أساس المساواة والمنفعة المتبادلة.

وفي ختام كلمتها دعت السيدة ليلى بنعلي الجانبين إلى الانخراط في تنفيذ مقتضيات هذه المذكرة من خلال إنشاء لجنة تقنية مشتركة يعهد إليها وضع خارطة طريق وخطط عمل واضحة في هذا الشأن.

مشاركة السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في الاجتماع الوزاري الخامس لمجلس انتقال الطاقة

شاركت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، في الاجتماع الوزاري الخامس لمجلس انتقال الطاقة، الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي، يوم 24 مايو 2022.

ترأس أعمال هذا الاجتماع السيد جريج هاندز، وزير الدولة البريطاني للأعمال والطاقة والنمو النظيف، والسيد ألوك شارما، رئيس COP26 والسيدة داميلولا أوجونببي، الممثلة الخاصة للأمين العام لمنظمة للأمم المتحدة. للطاقة المستدامة والرئيسة المديرة العامة لمنظمة "الطاقة المستدامة للجميع" - (SEforAll).

وذكّرت السيدة الوزيرة، في معرض كلمتها خلال الجلسة التي حملت عنوان "سبل انتقال طاقي عادل وشامل"، بأن التزام المغرب بالجهود الدولية في مكافحة التغير المناخي ينطلق من رؤية جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، والتي تمت ترجمتها تدريجيا إلى إجراءات وبرامج ملموسة في مختلف القطاعات وخاصة قطاع الطاقة. وقد مكّن هذا الالتزام المغرب من رفع مستوى طموحه للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة إلى أكثر من 45٪ بحلول عام 2030 كجزء من مساهمته المحددة وطنياً بموجب اتفاقية باريس، وانخراطه في طريق حياد الكربون.

وأكدت السيدة بنعلي إنه على مدى العقدين الماضيين، لم يتردد المغرب في الاستثمار بكثافة في الطاقات المتجددة مما مكنه من أن يصير اليوم رائدا على المستويين الإقليمي والعالمي، لا سيما من خلال السعي لزيادة حصة الطاقات المتجددة في المزيج الكهربائي لتتجاوز 52٪ بحلول عام 2030.

وفي هذا السياق، أشارت إلى أن حوالي 52 مشروعًا للطاقة المتجددة بقدرة مركبة تزيد عن 4 جيجاوات فعليا قيد الخدمة، وهو ما يمثل 20٪ من الطلب على الطاقة الكهربائية، بينما يجري تطوير أو تنفيذ أكثر من 60 مشروعًا آخر. وقد ساهمت هذه المشاريع بشكل كبير في إنتاج الكهرباء وتقليل التبعية الطاقية بمقدار 8 نقاط منذ عام 2009.

واستطردت السيدة الوزيرة أن المغرب يعتزم الاستفادة من الإنجازات التي تحققت في السنوات الأخيرة للتموقع ضمن الأسواق الناشئة للاقتصاد الأخضر. وهو ما يتحقق بالضرورة عبر سيرورة تتمثل في صناعة خالية من الكربون، وكذا وضع إطار تشريعي وتنظيمي ومؤسساتي ملائم، بهدف تحسين مناخ الأعمال وجعل قطاع الطاقة المتجددة أكثر جاذبية للاستثمار الخاص.

وفي ختام كلمتها دعت السيدة بنعلي المؤسسات المالية والمانحين إلى مضاعفة جهودهم واللجوء إلى مصادر تمويل جديدة من أجل الدفع قدما لانتقال أخضر حقيقي على المستوى الدولي.

ورشة عمل لإطلاق مشروع حول المؤشرات الجديدة لمحاسبة النظام الإيكولوجي في أفريقيا

في إطار الاحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي، ترأس السيد محمد بن يحيا، الكاتب العام لوزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، يوم 24 مايو 2022 بالرباط، ورشة عمل لإطلاق مشروع "التعاون الإقليمي للمؤشرات الجديدة لمحاسبة النظم الإيكولوجية في إفريقيا".

يشكل المشروع المذكور مبادرة إقليمية تم إطلاقها من طرف الوكالة الفرنسية للتنمية بشراكة مع مرصد الساحل والصحراء، وتهدف إلى تزويد ستة بلدان ناطقة بالفرنسية (بوركينا فاسو وغينيا كوناكري والمغرب والنيجر والسنغال وتونس) بنظام عملي ومستقل للمحاسبة يهم النظم البيئية للرأسمال الطبيعي من أجل تمكينها من رصد الرأسمال الطبيعي. كما تهدف إلى وضع شبكة وطنية/جهوية لتقاسم وتبادل المعلومات والمعطيات المفيدة والضرورية لتقوية نظام المحاسبة المذكور في الدول السالفة.

 

مشاركة السيدة الوزيرة في اجتماع وزراء الدول الأعضاء في لجنة المناخ لحوض الكونغو

شاركت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في اجتماع وزراء الدول الأعضاء في لجنة المناخ لحوض الكونغو المنعقد في 19 مايو 2022 في برازافيل - جمهورية الكونغو.

وقد كان الهدف من هذا الاجتماع دراسة واعتماد مشروع النظام الأساسي بشأن تنظيم وعمل لجنة المناخ لحوض الكونغو، وهي إحدى اللجان الإقليمية الفرعية الأفريقية التي تم إنشاؤها بمبادرة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، خلال المؤتمر الأفريقي لرؤساء الدول والحكومات الذي نظم سنة 2016 بمراكش على هامش الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن التغير المناخي.

كما تم التطرق أيضا خلال الاجتماع الوزاري المذكور إلى عرض التقدم المحرز في تنفيذ أنشطة اللجنة وإلى مناقشة التعهدات التي سجلت خلال الدورة 26 لمؤتمر المناخ لدعم بلدان حوض الكونغو من أجل حماية الغابات ومخزونات الكربون، والتي يبلغ مجموعها 1.5 مليار دولار أمريكي.

خلال حفل الافتتاح الذي حضره رئيس حكومة جمهورية الكونغو، ألقت السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، كلمة تؤكد فيها التزام المملكة المغربية، بصفتها عضوًا مشاركًا أصليًا في لجنة المناخ لحوض الكونغو، لتقديم الدعم الفعال لتنفيذ الطموح المنصوص عليه في إعلان مراكش لسنة 2016 والذي يتجلى في تعزيز التعاون من أجل الطموح الأفريقي لتحقيق التنمية المستدامة الشاملة.

كما عبرت السيدة الوزيرة على سرور المملكة المغربية بالتقدم المحرز لتفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو والصندوق الأزرق لحوض الكونغ، وأن الوقت قد حان لاستكمال الإجراءات الفنية والمؤسساتية لضمان تنزيل المشاريع الاستثمارية للصندوق الأزرق لحوض الكونغو على أرض الواقع.

وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة والوكالة الفرنسية للتنمية شريكان من أجل مسار تنموي منخفض الكربون وصامد

وقعت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، يوم الجمعة 20 ماي 2022، مع السيد ريمي ريو، المدير العام للوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) والسيدة هيلين لوغال، سفيرة فرنسا لدى المغرب، على بروتوكول اتفاق يهدف إلى تقوية التعاون بين المملكة المغربية وفرنسا في مجال المناخ والتنمية المستدامة، وبموجبه تدعم الوكالة الفرنسية للتنمية المغرب في إعداد الاستراتيجية الكمية منخفضة الكربون طويلة الأمد.

تهدف هذه الاستراتيجية الكمية بالأساس، إلى وضع خطط عمل قطاعية طويلة الأمد لإزالة الكربون، في قطاعات الطاقة وإنتاج الكهرباء، والصناعة، والفلاحة، والبناء، والنقل، والغابات، والنفايات. وستدعم الوكالة الفرنسية للتنمية إعداد هذه الاستراتيجية، بشراكة مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة(PNUE) ، و"منصة مسارات 2050"(« Pathways 2050 Platform »)، وهي مبادرة تم إطلاقها خلال انعقاد الدورة       22 لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب 22) في مراكش، بهدف دعم البلدان الراغبة في الانخراط في وضع مثل هذه الاستراتيجيات.

كما ترمي هذه الاستراتيجية إلى انتقال منخفض الكربون طموح وقادر على الصمود أمام التأثيرات القصوى للتغيرات المناخية، وتشكل فرصة للفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين لتحقيق مكاسب إنتاجية وقدرة تنافسية فضلا على خلق مناصب جديدة للشغل.

وستعتمد هذه الاستراتيجية على سيناريوهات لنمذجة المسارات التقنية والاقتصادية وانبعاثات الغازات الدفيئة طويلة الأمد في المغرب أخذا بعين الاعتبار توجهات النموذج التنموي الجديد.

وسيتم إعدادها وفق مقاربة تشاركية وشاملة، تتضمن تنظيم سلسلة من أوراش العمل التدريبية لتقوية القدرات لفائدة الوزارة والشركاء القطاعيين فيما يتعلق بنمذجة سيناريوهات إزالة الكربون وتقييم التكاليف والفوائد الناتجة عن السياسات والتدابير التكنولوجية المقترحة لخفض الكربون.

تجدر الإشارة إلى أن المغرب سبق وأن وضع استراتيجية نوعية منخفضة الكربون طويلة الأمد، والتي تم تقديمها إلى سكرتارية اتفاقية الأمم المتحدة الإطار بشأن التغير المناخي وفقًا لمقتضيات اتفاق باريس في دجنبر 2021.

شاركت السيدة الوزيرة في إعطاء انطلاقة الأسبوع الوطني للتنوع البيولوجي بمناسبة اليوم العالمي للتنوع البيولوجي

 

شاركت السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في إعطاء انطلاقة الأسبوع الوطني للتنوع البيولوجي بمناسبة اليوم العالمي للتنوع البيولوجي والذي يتم الاحتفال به في 22 ماي من كل سنة.

ويحمل هذا الأسبوع المنظم في الفترة بين 20 و 28 ماي 2022 من طرف جمعية مدرسي علوم الأرض والحياة بالمغرب ووزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة بتعاون مع مجموعة من الشركاء شعار: "'بناء مستقبل مشترك لجميع أشكال الحياة المغربية''

مصادقة مجلس النواب على القانون رقم 19-40 المتمم والمغير للقانون رقم 09-13 المتعلق بالطاقات المتجددة والقانون رقم 15-48 المتعلق بضبط قطاع الكهرباء وإحداث الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء

صادقت لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة بمجلس النواب، يوم 17 ماي 2022 بالإجماع، على مشروع القانون رقم 19-40 المتمم والمغير للقانون رقم 09-13 المتعلق بالطاقات المتجددة والقانون رقم 15-48 المتعلق بضبط قطاع الكهرباء وإحداث الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء.

ويهدف مشروع القانون المذكور إلى تحسين الإطار التشريعي والتنظيمي الذي ينظم نشاط تنفيذ مشاريع الطاقات المتجددة من طرف الخواص، مع ضمان سلامة وصلاحية المنظومة الكهربائية الوطنية وتوازن جميع مكوناتها.

ويندرج كذلك في إطار المبادئ التوجيهية للمملكة التي تهدف بالأساس إلى تحسين مناخ الأعمال، وتعزيز الشفافية، وتسهيل الولوج للمعلومات المتعلقة بفرص الاستثمار، وتبسيط إجراءات الترخيص والتقليص من الآجال القانونية المتعلقة بالبث في طلباتها، مما سيمكن من تعزيز جاذبية قطاع الطاقات المتجددة للاستثمار الخاص المحلي والدولي.

ويتضمن مشروع القانون كذلك مقتضيات تروم المساهمة في بروز نسيج مقاولاتي وطني في مجال تكنولوجيات الطاقات المتجددة.

وسيكون لتفعيل ودخول مشروع هذا القانون حيز التنفيذ، أثر إيجابي على مختلف الفاعلين المعنيين من القطاعين العام والخاص وكذا المواطنين، كما سيساهم في تعزيز الانتقال الطاقي الذي تعرفه بلادنا تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

خلال هذه اللجنة، قدمت السيدة ليلى بنعلي كذلك، مشروع القانون رقم 82.21 الذي يهدف إلى تنظيم نشاط الإنتاج الذاتي للطاقة الكهربائية من طرف الفاعلين.

ترأست السيدة الوزيرة حفل استقبال على شرف الموظفات والموظفين المنعم عليهم بأوسمة ملكية وكذا الموظفات والموظفين المحالون على التقاعد. 13 ماي 2022

WhatsApp Image 2022 05 15 at 13.03.49

WhatsApp Image 2022 05 15 at 15.58.00 1

WhatsApp Image 2022 05 15 at 15.58.00

WhatsApp Image 2022 05 15 at 15.58.00 2

WhatsApp Image 2022 05 15 at 13.03.54

WhatsApp Image 2022 05 15 at 15.58.01

 

مشاركة السيدة الوزيرة في أعمال الدورة 31 للجمعية السنوية ومنتدى الأعمال للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية

شاركت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، يوم 12 مايو 2022 بمراكش، في أعمال الدورة 31 للجمعية السنوية ومنتدى الأعمال للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية.

خلال كلمتها في الجلسة التي عقدت على هامش منتدى الأعمال للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية حول موضوع "الانتقال الطاقي: فرص الاستثمار لصالح المناخ"، سلطت السيدة الوزيرة الضوء على الدفعة القوية التي أعطاها جلالة الملك محمد السادس نصره الله لقطاع الانتقال الطاقي منذ أكثر من عقد، والذي مكّن المغرب من تحقيق تغير في التوجهات المرتبطة بسياسته في مجال الطاقة بشكل إرادي.

وفي هذا السياق، شددت السيدة الوزيرة على التزام المغرب بالانتقال الطاقي الضامن والصامد، مذكرة بأسس السياسة الطاقية الوطنية القائمة على الاستدامة، بما في ذلك الاستدامة المالية والمرنة والتنافسية.

وذكرت السيدة بنعلي بالجهود المبذولة حاليا لوضع إصلاح مؤسساتي وتنظيمي لقطاع الطاقة، الأمر الذي سيساهم في تحسين مناخ الأعمال بهدف جعل هذا القطاع أكثر جاذبية ولجلب المزيد من الاستثمارات الخاصة.

وأكدت السيدة الوزيرة على أهمية تعزيز الشفافية، لا سيما من خلال إنشاء شباك شامل للمستثمرين المحتملين في قطاع الطاقة، وتبسيط الإجراءات الإدارية التي تمكن من تقديم رؤية واضحة للمستثمرين الأجانب الراغبين في الاستقرار بالمغرب.

التوقيع على اتفاقيتين للتعاون مع المملكة العربية السعودية في مجال الطاقة

في إطار تعزيز التعاون الثنائي بين المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية في مجالي الطاقة والتنمية المستدامة، قامت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، بزيارة عمل إلى الرياض يوم 9 ماي 2022. وخلال هذه الزيارة، أجرت السيدة الوزيرة لقاءات ثنائية مع نظيرها السعودي من أجل الإعداد لأشغال اللجنة العليا المشتركة المغربية السعودية، المزمع عقدها بالمغرب خلال شهر يونيو2022.

وقد شكلت هذه اللقاءات أيضا فرصة للتباحث حول سبل تعزيز التعاون بين البلدين في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وبالخصوص في ميدان الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة.

وقد تكللت هذه الزيارة بتوقيع السيدة ليلى بنعلي و​​​​صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة بالمملكة العربية السعودية، بحضور السيد مصطفى المنصوري، سفير المغرب بالمملكة العربية السعودية، على اتفاقية إطار للتعاون في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية، ومذكرة تفاهم في مجال الطاقة المتجددة.

وتهدف الاتفاقية الأولى إلى تعزيز التعاون في مجالات الأبحاث الأساسية والتطبيقية السلمية للطاقة النووية في قطاع الماء، البيئة، الفلاحة...إلخ، والمفاعلات النووية بما فيها أشغال التصميم والإنشاء والتشغيل سواء لمحطات توليد الطاقة النووية أو المفاعلات البحثية، ودورة الوقود النووي وتدبير النفايات المشعة، والتقنيات المبتكرة للأجيال الجديدة من المفاعلات النووية، وأنشطة إنتاج النظائر المشعة والتقنيات المتعلقة بالإشعاع وتطبيقاتهما.

وتهم الاتفاقية الثانية التعاون في مجال تقييم موارد الطاقة المتجددة، والكتلة الحيوية والبيوغاز، وإدماج تقنيات الكهروضوئية الشمسية في المباني، وتعزيز القدرات التقنية والصناعية وتطوير المهارات، والدراسات المتعلقة بالتأثيرات الطاقية للمدن الجديدة، بالإضافة إلى إنجاز مشاريع نموذجية في قطاع المباني.

MTEDD Maroc Arabie Saoudite 10.05.2022

الوزيرة ليلى بنعلي في حدث الحوارات الأكاديمية والعلمية كونكورديا-المغرب

ترأست السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة لقاء تواصليا مع وسائل الإعلام في موضوع الانتقال الطاقي

ترأست السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، يوم 15 أبريل 2022 لقاء تواصليا مع وسائل الإعلام في موضوع الانتقال الطاقي.

وكان هدف هذا اللقاء تنوير الرأي العام الوطني حول التطورات التي عرفها قطاع الطاقة ببلادنا، والتي حظيت في الآونة الأخيرة بتتبع كبير من طرف المواطنين والفاعلين الاقتصاديين، في سياق دولي يتميز بعدم الاستقرار وتراكم الأزمات والتقلبات السياسية والجيوستراتيجية.

وشكل هذا اللقاء التواصلي فرصة لتقديم التوجهات الاستراتيجية في مجال الانتقال الطاقي، ولإبراز المجهودات المبذولة من طرف الحكومة من أجل تخفيف آثار ارتفاع أسعار الموارد البترولية على القدرة الشرائية للمواطنين سواء في مجال الكهرباء والغاز والنقل، بالإضافة الى الإجراءات والإصلاحات المزمع مباشرتها من أجل تحقيق الأمن الطاقي ببلادنا وجعلها أكثر صمودا في مواجهة التقلبات الخارجية للسوق الدولية.

كما شكل مناسبة لعرض المقاربة الجديدة لتسريع الانتقال الطاقي ببلادنا من أجل تنمية مستدامة وتماشيا مع أهداف النموذج التنموي الجديد.

وشارك في هذا اللقاء ممثلو وسائل الإعلام المكتوبة والسمعية البصرية والإلكترونية.

WhatsApp Image 2022 04 16 at 2.13.40 PM

WhatsApp Image 2022 04 16 at 2.13.39 PM

WhatsApp Image 2022 04 16 at 5.20.03 PM

مشاركة السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في تظاهرة حول موضوع "إزالة الكربون: رافعة للنمو المستدام"

شاركت السيدة ليلى بنعلي ، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ، يوم الثلاثاء 12 أبريل 2022 في تظاهرة حول موضوع "إزالة الكربون ، رافعة للنمو المستدام" التي نظمها نادي رؤساء المقاولات فرنسا-المغرب ، والتي تهدف إلى تسليط الضوء على فوائد إزالة الكربون، وعرض الاستراتيجيات الوطنية والإقليمية في هذا المجال وتوضيح آليات المواكبة.

شارك في هذا الاجتماع السيد رياض مزور، وزير الصناعة والتجارة، والسيد شكيب لعلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، والسيدة آنا جيروس، نائبة رئيس نادي رؤساء المقاولات فرنسا-المغرب، بالإضافة إلى شخصيات أخرى.

مشاركة السيدة الوزيرة في الاجتماع الوزاري لأعضاء الوكالة الدولية للطاقة

شاركت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، على رأس وفد من كبار المسؤولين بالوزارة، في الاجتماع الوزاري لأعضاء الوكالة الدولية للطاقة المنعقد لأول مرة منذ 2019 ، بباريس يومي 23 و 24 مارس 2022 .

ويعتبر هذا الاجتماع الرفيع المستوى، الذي يجمع وزراء الطاقة بالدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة والدول الشريكة وكذا كبار المسؤولين في مجال الطاقة بالعالم، منصة للحوار من أجل الرفع من مستوى طموح تحقيق الحياد المناخي، من خلال زيادة الدعم لصناع القرار في مجال الطاقة والمناخ، وتفعيل أكبر للمبادرات الهادفة إلى تسريع تطوير التقنيات النظيفة الجديدة .

وفي تدخل لها خلال نشاط موازي في إطار هذا الاجتماع الوزاري، حول "أولويات ما بعد الدورة 26 لمؤتمر المناخ: مصاحبة التحولات الطاقية النظيفة لإفريقيا"، أكدت السيدة الوزيرة أن التعاون والتضامن الجهويين يعتبران مفتاح الانتقال العادل والشامل في إفريقيا. وأشارت إلى أنه بالنسبة لإفريقيا، فإن التحول العادل والضامن يعني زيادة حصة الطاقات المتجددة في المزيج الطاقي، وتشجيع إنتاج الكهرباء اللامركزية ورقمنة الخدمات الطاقية، مع إيلاء عناية كبيرة للنجاعة الطاقية.

وذكرت السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في هذا الصدد، بجهود المغرب في مجال مكافحة التغير المناخي، وبالخصوص ما يتعلق بمراجعة طموح المساهمة المحددة على المستوى الوطني، والانخراط في معظم المبادرات التي تم إعطاء انطلاقتها خلال الدورة 26 لمؤتمر المناخ، وبالخصوص ائتلاف (Powering Past Coal alliance) . وعرضت بهذه المناسبة المبادرات المتعلقة بتبادل الخبرات في إطار التعاون جنوب-جنوب من خلال الوكالة المغربية للطاقة المستدامة، أو التحالف من أجل الوصول إلى الطاقة للجميع مع إثيوبيا، ومبادرة (Desert to Power) ، التي تهدف إلى توفير الكهرباء لأكثر من 60 مليون شخص بحلول عام 2030 ، والتي تم إطلاقها بشراكة مع البنك الإفريقي للتنمية و 11 دولة أفريقية مع التركيز على مجموعة خمسة بمنطقة الساحل G5(بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد). وشارك في هذا المنتدى ممثلو الاتحاد الإفريقي والوزراء الأفارقة المكلفون بالطاقة والأعضاء الآخرون بالوكالة الدولية للطاقة بهدف تبادل الرأي حول القضايا المتعلقة بالتكنولوجيات الطاقية النظيفة، وبدور الوكالة الدولية للطاقة في دعم البلدان الأفريقية لتحقيق الهدف السابع من أهداف التنمية المستدامة، وتسريع التحولات الطاقية النظيفة، وكذا التعاون بين الحكومات الإفريقية والمنظمات متعددة الأطراف لضمان الاستثمارات المناسبة في البنية التحتية وبناء القدرات. وعلى هامش هذا الاجتماع الوزاري، وقعت السيدة الوزيرة والسيد فاتح بيرول المدير التنفيذي والوكالة الدولية للطاقة على برنامج عمل مشترك جديد بين وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة والوكالة الدولية للطاقة خلال سنتي 2022 و 2023 .

وبموجب هذا البرنامج، سيعمل الجانبان معًا على تنفيذ أنشطة مشتركة ترتكز أساسا على: البيانات الإحصائية والتصميمية, والدعم لبرنامج إزالة الكربون، وتشجيع استعمال الطاقات المتجددة، وتقييم إمكانات الهيدروجين، والنجاعة الطاقية، ودعم الانتقال الطاقي على المستوى الجهوي، إضافة إلى الحوار السياسي حول الأمن الطاقي ومقاومة التغير المناخي. وتجدر الإشارة إلى أن المغرب انضم إلى أسرة الوكالة الدولية للطاقة كدولة شريكة منذ سنة 2016.

IMG 20220324 WA0006

 

IMG 20220324 WA0009

 

IMG 20220324 WA0007

 

IMG 20220324 WA0008

 

مشاركة السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في الاحتفال الافتراضي بالذكرى العاشرة لتحالف المناخ والهواء النظيف

في إطار الاحتفال بالذكرى العاشرة لتحالف المناخ والهواء النظيف شاركت السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في اجتماع وزاري افتراضي عقد في فاتح أبريل 2022. وشهدت الجلسة الافتتاحية الرسمية لهذا الاجتماع مشاركة عشرات الوزراء، بمن فيهم السيد جون كيري، المبعوث الرئاسي الخاص للمناخ لجو بايدن، والسيدة قادري سيمسون، المفوض الأوروبي للطاقة، وكذلك السيدة إنغر أندرسن المديرة التنفيدية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.

وتجدر الإشارة إلى أن تحالف المناخ والهواء النظيف هو تحالف طوعي من البلدان والمنظمات التي تعمل جنبا إلى جنب لتقليل انبعاثات الملوثات قصيرة العمر ذات التأثير على المناخ، بما في ذلك الميثان ومركبات الكربون الهيدروفليوروكاربورات (HFCs) والكربون الاسود. ومنذ إنشائه في عام 2012، عرف التحالف توسعا كبيرا على مستوى العالم، وشكل شبكة تضم أكثر من 300 شريك يمثلون الحكومات والمنظمات ما بين الحكومية والمؤسسات المالية ومنظمات المجتمع المدني، والتي تنفذ أنشطة في جميع أنحاء العالم، وتهم جميع القطاعات الاقتصادية. ويؤمن برنامج الأمم المتحدة للبيئة سكرتارية التحالف.

في كلمتها، أشادت السيدة الوزيرة بالتزام تحالف المناخ والهواء النظيف في الترويج لأجندة الملوثات المناخية قصيرة العمر، ودعمه للبلدان النامية لمواجهة هذا النوع من التلوث وتسريع إزالة الكربون من اقتصادها. وأضافت أن هذا النوع من المبادرات سيكون ذا فائدة كبيرة للمناقشات الجارية حول تلوث الهواء داخل جمعية الأمم المتحدة للبيئة، التي يترأسها المغرب منذ بداية مارس 2022.

بعد ذلك، أشارت السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة على أن المغرب يتبنى سياسة مناخية تتماشى مع أهداف اتفاق باريس وأجندة 2030 بشأن أهداف التنمية المستدامة، ويواصل العمل في هذا الاتجاه في ظل التوجهات الملكية السامية. وفي هذا الصدد، استعرضت الجهود التي يبذلها بلدنا للحد من هذه الانبعاثات، ولا سيما من خلال المساهمة المحددة وطنيا، مع مراجعة الطموح لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري إلى أكثر من 45 ٪ بحلول عام 2030 ، والاستراتيجية الوطنية للحد من النفايات وتثمينها، والاستراتيجية الوطنية لتثمين طاقة الكتلة الحيوية.

كما أشارت السيدة الوزيرة إلى أن المغرب من البلدان التي انضمت مبكرا إلى تحالف المناخ والهواء النظيف في عام 2014، معبرا في ذلك عن استعداده للانضمام إلى المجتمع الدولي لمكافحة الإيذايات الناتجة عن ملوثات المناخ قصيرة العمر. وأضافت السيدة الوزيرة إلى أن المغرب طور في سنة 2021، خطة عمل وطنية للحد من الملوثات الغازية والمناخية من خلال 50 تدبيراً محدداً، بما في ذلك 16 تدبيراً خاصاً بالملوثات المناخية قصيرة العمر.

 

مشاركة السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في الدورة الثامنة لحوار برلين حول الإنتقال الطاقي


شاركت السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، يومي 29 و 30 مارس ببرلين 2022 في فعاليات الدورة الثامنة لحوار برلين حول الإنتقال الطاقي، المنظم من طرف الوزارة الفيدرالية الألمانية للشؤون الخارجية والوزارة الفدرالية للاقتصاد وحماية المناخ، تحت شعار: "الانتقال الطاقي: من الطموح إلى الفعل". وتعد هذه أول زيارة لعضو في الحكومة المغربية لألمانيا بعد عودة العلاقات الديبلوماسية.

وتميز هذا الحوار، الذي يشكل منتدى دوليا مهما يجمع الفاعلين في قطاع الطاقة بهدف تبادل التجارب ومناقشة سبل تحقيق انتقال طاقي عادل وميسر ومسؤول بيئيا، بمشاركة وزراء وشخصيات سياسية، وكذا المدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقات المتجددة، والمدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة، بالإضافة إلى مسؤولي شركات كبرى عالمية وخبراء في مجال الانتقال الطاقي.

وفي تدخل لها خلال الجلسة الوزارية الافتتاحية لهذه الدورة، ذكرت السيدة الوزيرة بأن التزام المغرب في الجهود الدولية في مجال مكافحة التغير المناخي، نابع من رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، والتي تجسدت منذ سنوات في برامج عملية في قطاعات مختلفة، وبالخصوص في قطاع الطاقة، والتي مكنت المغرب من رفع مستوى طموحاته فيما يخص تقليص انبعاثات الغازات الدفيئة إلى أكثر من 45 % في أفق 2030 في إطار مساهمته المحددة وطنيا ضمن اتفاق باريس، والانخراط في طريق الكربون الحيادي.

كما ذكرت السيدة الوزيرة بالتقدم الذي أحرزه المغرب في مجال الانتقال الطاقي، الذي تمثل في إنجاز مجموعة من محطات الطاقات المتجددة والتي توجد قيد الاستغلال، مع الإشارة إلى أن هناك مشاريعاستثمار مهمة في مجال الطاقات المتجددة توجد قيد الإنجاز أو مبرمجة سوف تمكن من تنفيذ برامج، لا سيما لإنتاج الهيدروجين، وتحلية مياه البحر، وإزالة الكربون من النسيج الصناعي من خلال طاقة منخفضة الكربون وذات تنافسية. وأضافت أن التحدي اليوم يتمثل في تبني خيارات استراتيجية وتكنولوجية واقعية، ومجدية اقتصاديا، ومتكيفة مع السياق المغربي، ومنسجمة مع توصيات النموذج التنموي الجديد.

وذكرت بالمبادرات الطموحة التي باشرها المغرب على المستوى الإفريقي، وانخراطه في الائتلافات التي تم إعطاء انطلاقتها خلال الدورة 26 لمؤتمر المناخ، وبالخصوص تلك التي تهدف إلى تسريع الانتقال الطاقي. وتتوج هذا الالتزام القاري والدولي مؤخرا من خلال انتخاب المغرب رئيسا للدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة، من خلال دعم إفريقي واسع.

وعلى هامش مشاركتها في هذا الحوار، عقدت السيدة الوزيرة اجتماعات عمل مع الدكتور روبرت هابيك، الوزير الاتحادي للشؤون الاقتصادية والعمل من أجل المناخ، والسيدة جينيفر مورغان، كاتبة الدولة بوزارة الشؤون الخارجية والمبعوثة الخاصة للعمل المناخي الدولي، والسيد جوشن فلاسبارث، كاتب الدولة بالوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية.

وخلال هذه المحادثات، هنأ كل الوزراء الألمان المغرب على التقدم المحرز في مجال الانتقال الطاقي، وأعربوا عن رغبتهم في تطوير التعاون مع المغرب كشريك استراتيجي. وأشارت السيدة الوزيرة إلى ضرورة الاستفادة من الإنجازات الهامة للتعاون الثنائي بين البلدين، واعتبرت أن السياق الحاليأكثر ملاءمة لتعزيز هذا التعاون وتوجيهه نحو إجراءات ومشاريع ملموسة ذات اهتمام مشترك ومجدية اقتصاديا، وذلك من خلال تشجيع مشاريع التنمية والاندماج الصناعي المحلي لتحقيق أقصى المكاسب على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والبيئي.

وشاركت أيضا في مائدة مستديرة نظمتها سفارة المغرب بشراكة مع الجمعية الألمانية لغرف التجارة والصناعة، والغرفة الألمانية للتجارة والصناعة في المغرب، وجمعية "أفريكا فيرين". خلال هذه المائدة المستديرة التي عقدت بحضور السيدة زهور العلوي، سفيرة المغرب في ألمانيا، عرضت السيدة الوزيرة المزايا التنافسية للمملكة فيما يخص الاستثمارات الخاصة والفرص الحقيقية التي يقدمها المغرب، ودعت الشركات الألمانية إلى استغلالها من خلال مشاريع مستدامة، لا سيما في قطاع الطاقات المتجددة.

كما أجرت السيدة الوزيرة محادثات مع وزراء أفارقة، أعربوا عن رغبتهم في الاستفادة من التجربة المغربية في مجال الانتقال الطاقي لمواجهة تحديات الوصول إلى الطاقة على مستوى بلادهم. كما قامت بزيارة لمعمل التوربينات الغازية للمحلل الكهربائي المشغل بالهيدروجين الأخضر "سيمنس إنرجي" للاطلاع على التجربة الألمانية في هذا المجال.

1

 

2

 

3

 

WhatsApp Image 2022 03 30 at 21.33.22

 

 

مشاركة السيدة الوزيرة في التظاهرة المنظمة من طرف المجمع الشمسي Cluster Solaire : " تسريع تطوير السلاسل والمقاولات الخضراء في المغرب: حلول من أجل إقلاع اقتصادي واجتماعي أخضر ومستدام لما بعد كوفيد " الدار البيضاء 22 مارس 2022

التوقيع على اتفاقية إطار لتعزيز النجاعة الطاقية للبنايات التابعة لوزارة العدل

وقع كل من السيد عبداللطيف وهبي وزير العدل والسيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة يوم 17 مارس بالرباط اتفاقية إطار لتعزيز النجاعة الطاقية للبنايات التابعة لوزارة العدل. وترتكز الاتفاقية على مجموعة من الأهداف التي ترمي تعزيز مستوى النجاعة الطاقية بالمرافق والبنايات التابعة لوزارة العدل من خلال اعتماد حلول وتدابير ملتزم بها، سعيا للتقليص من مستوى الاستهلاك الطافي وترشيده. وتستهدف الاتفاقية كذلك تخفيض ميزانية الاستهلاك الطاقي، وتحسيس الموظفين بحسن استغلال وتدبير التجهيزات والآليات الطاقية. وفي جانب آخر تعتمد التكوين المستمر للأطر التقنية من أجل مواكبة مشروع النجاعة الطاقية.

im2

im1

im3

 

السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة تشارك في افتتاح الدورة الخامسة عشر لمؤتمر الطاقة

شاركت السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، إلى جانب كل من السيد رياض مزور وزير الصناعة والتجارة، والسيد سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي، والسيد رشيد الإدريسي القيطوني رئيس فيدرالية الطاقة، يوم 14 مارس 2022 بالرباط، في حفل افتتاح الدورة الخامسة عشر لمؤتمر الطاقة الذي تنظمه فيدرالية الطاقة بدعم من وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وفي كلمة لها بهذه المناسبة صرحت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، أن الانتقال الطاقي تطلب عقوداً في الماضي ليتحقق، وأن استراتيجية المغرب في هذا المجال تقوم على وضع سياسات استباقية لتسريع الانتقال وتحويله إلى فرصة باعتماد المرونة والتنافسية والفعالية.

كما كشفت السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة أن المغرب يلعب دوراً ريادياً على المستوى الإقليمي في مجال الاستدامة الطاقية، إذ يتوفر حاليا على 50 مشروعاً لإنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة ومشاريع أخرى توجد قيد الدراسة.

وعبرت السيدة ليلى بنعلي عن رغبة المغرب في تسريع عدد من الإنجازات في 18 قطاعاً منها النقل والزراعة والطاقة، لتوفير 20 في المائة من استهلاك الطاقة في أفق سنة 2030، وهو ما سيساعد في توفير الملايين من مناصب الشغل الجديدة.

وذكرت السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة أن الاقتصاد الوطني مازال يئن بسبب الجائحة، فيما زاد الوضع الجيوسياسي المتسم بالاضطرابات والاختلالات تأثيراً في المواد الأولية وسلاسل التوريد، خصوصا أن المغرب يستورد الطاقة من الخارج، وأضافت بأن المغرب يقوم بتخفيف أثر هذه الأزمة لحماية المجتمع والاقتصاد، والخروج منها أكثر قوة، مؤكدة أن الأمن الطاقي والتنمية المستدامة ركيزتان أساسية للسياسة الوطنية الطاقية.

وأقرت السيدة الوزيرة أن المآسي التي عشناها خلال سنتين عرت هشاشتنا واعتمادنا على الطاقة الأحفورية، معتبرة أن جميع الإنجازات التي تم القيام بها لم تصل إلى المستوى المنشود، في ظل تنامي الطلب على مواد الطاقة وصعوبة في التموين، وبالتالي التأثير على الأسعار.

وأفادت السيدة ليلى بنعلي أنه لا يجب انتظار تنامي مستويات الاختلالات لدعم سوق الطاقة والتدخل لدعم بعض المواد الأساسية، بالنظر لتأثيرها على المستهلكين والاقتصاديات والإنتاج، بل يجب التفكير في حلول خلاقة.

إلى ذلك، أشارت السيدة الوزيرة بأن المغرب سيلج لأول مرة خلال شهر رمضان المقبل إلى السوق الدولية للغاز الطبيعي المسال، وبأن ولوج المغرب إلى هذه السوق سيحفز الاقتصاد ويخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، ويدعم تحويل اعتماد الاقتصاد من الطاقة الأحفورية إلى الطاقة النظيفة.

كما أكدت أن الغاز الطبيعي يعتبر ركيزة أساسية في الإستراتيجية الوطنية للطاقة، وعامل أساسي في الانتقال الطاقي، ويساعد في خفض الكربون والكلفة الطاقية، وبأن المغرب يعتزم استغلال البنية التحتية المتاحة لديه وفي أوروبا لتوريد الغاز الطبيعي المسال.

وأوضحت السيدة ليلى بنعلي أن خطة المغرب تهدف إلى توفير رؤية بعيدة المدى لتحفيز المستثمرين، حيث سيتم إعداد أربعة موانئ لاستقبال الغاز الطبيعي المسال، وبناء وحدات تخزينه ونقله إلى مواقع الاستهلاك.

 IAM

التوقيع على اتفاقية تعاون بين المغرب وموريتانيا في مجال البيئة والتنمية المستدامة

وقعت السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة والسيدة أمال بن الشيخ عبد الله وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بجمهورية موريتانيا اتفاقية تعاون بين المغرب وموريتانيا في مجال البيئة والتنمية المستدامة، وذلك يوم 11 مارس 2022 بالرباط خلال حفل ترأسه رئيسا حكومة البلدين على هامش انعقاد الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة المغربية الموريتانية. وتهم هذه الاتفاقية عدة مجالات: الحكامة البيئية، التغيرات المناخية، حماية التنوع البيولوجي، تدبير الموارد الطبيعية، الغابات ومكافحة التصحر، والسياحة البيئية، مكافحة التلوث الصناعي، تسيير وتثمين النفايات، المعلومات البيئية ومتابعة وضعية البيئة وكذا حماية البيئة البحرية والشاطئية.

 mauritanie 2

Photon 16

 

 

زيارة ميدانية للسيدة الوزيرة لجهة درعة تافيلالت 10 مارس 2022

في إطار تتبع تنفيذ برامج ومشاريع الوزارة على المستوى الترابي، قامت السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة يوم 10 مارس 2022، بزيارة لجهة درعة تافيلالت.

وأشرفت السيدة الوزيرة خلال هذه الزيارة على إعطاءالانطلاقة لقافلة الحرف المنجمية. وتهدف هذه القافلة إلى تطوير المعارف والمدارك التقنية والتدبيرية للحرفيين المنجمين التابعين للمنطقة المعدنية تافيلالت وفكيك، وتمكينهم من اكتساب مهارات وممارسات جيدة تغني خبراتهم للاشتغال في ظروف عمل آمنة

ومن المرتقب أن يستفيد من البرنامج التكويني لقافلة المعادن، والمنظمة، تحت رعاية وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، من لدن جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بابن جرير والمركز الجهوي للاستثمار وولاية درعة تافيلالت ومركزية الشراء والتنمية المنجمية لمنطقة تافيلالت وفكيك " كاديطاف"، 85 منجميا من أقاليم الرشيدية، تنغير، ميدلت، فكيك وميسور، وذلك بهدف تحقيق الاستغلال الأمثل للطبقات الجيولوجية قصد استخراج الثروة المعدنية وتثمينها بشكل أفضل، مما سيكون له وقع إيجابي على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

كما تفقدت السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة مشاريع في مجال الطاقة والتنمية المستدامة بإقليمي الرشيدية وميدلت، حيث وقفت في زيارة لحقل الطاقة الريحية بإقليم ميدلت على تفاصيل تهم حجم الاستثمارات وإنتاج الكهرباء والمشاريع المبرمجة في الحقل ذاته.

وخلال زيارة لمحطة معالجة المياه العادمة بمدينة الرشيدية، تم تقديم معطيات للسيدة الوزيرة حول المحطة، والأدوار البيئية الهامة التي تلعبها إضافة إلى وضعية محطات معالجة المياه العادمة بالجهة والمسيرة من طرف المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب.

ومن جهة أخرى، اضطلعت السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة على مراحل تفعيل المخططات الإقليمية لتدبير النفايات المنزلية والمماثلة لها بالجهة، بهدف القضاء على المطارح العشوائية بالأقاليم الخمسة للجهة، وإنجاز 12 مركزا لطمر وتثمين النفايات و10 مراكز للتحويل.

patchwork1eMTEDD600x414px

 

 

السيدة الوزيرة تلقي كلمة المغرب خلال فعاليات إحياء الذكرى الخمسين لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة

 

 

 

WhatsApp Image 2022 03 05 at 09.04.001 1

 

 WhatsApp Image 2022 03 05 at 09.04.00

 

السيدة الوزيرة تترأس الاجتماع الرفيع المستوى لإحياء الذكرى الخمسين لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة

 

 

 

 

انتخاب المغرب رئيسا للدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة

 

 

السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة تلقي كلمة لمغرب أمام الدورة الخامسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة نيروبي-كينيا، فاتح مارس 2022

 

 

لقاءات السيدة الوزيرة

 

Entretien de Mme la Ministre avec la directrice exécutive du PNUE

لقاء السيدة الوزيرة مع السيدة المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة

 

Entretien de Mme la Ministre avec le Vice Président de lANUE

لقاء السيدة الوزيرة مع نائب رئيس جمعية الأمم المتحدة للبيئة

 

Entretien de Mme la Ministre avec M. le ministre de lEconomie verte et de lEnvironnement de la Zambie

لقاء السيدة الوزيرة مع وزير الاقتصاد الأخضر والبيئة بزامبيا

 Entretien de Mme la Ministre avec Mme la Ministre du Climat de lEnvironnement Du Développement durable et du Green Deal de la Belgique

لقاء السيدة الوزيرة مع وزيرة المناخ والبيئة والتنمية المستدامة

 Entretien de Mme la Minsitre avec Mme la Ministre du Tourisme et de lEnvironnement de la République du Congo لقاء السيدة الوزيرة يالسيدة وزيرة السياحة والبيئة بجمهورية الكونغو

لقاء السيدة الوزيرة يالسيدة وزيرة السياحة والبيئة بجمهورية الكونغو

كوب 26: كلمة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة للنشاط الموازي المنظم من طرف منظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية المتحدة، أكاديمية أَلْكَا، الوكالة الفرنسية للتحول الإيكولوجي ومركز الكفاءات للتغير المناخي – المغرب.

كلمة السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، لأشغال النشاط الموازي المنظم يوم 5 نوفمبر 2021 على هامش أشغال الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف حول المناخ المنعقد في غلاسكو، من طرف منظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية المتحدة، من خلال أكاديمية أَلْكَا التابعة لها، والوكالة الفرنسية للتحول الإيكولوجي ومركز الكفاءات للتغير المناخي - المغرب، تحت شعار "تعزيز الجهود والتعاون لتوفير بيئة ملائمة لدعم القدرات المحلية في مجال  العمل المناخي بأفريقيا ".

 

 

أنشطة مكثفة للسيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في الجناح المغربي على هامش أشغال الدورة 26 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار الأممية حول المناخ

تميز اليوم الثالث من الدورة 26 للمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار الأممية حول المناخ، بعقد أربعة اجتماعات ثنائية للسيدة الوزيرة مع كل من السيدة كادري سيمسن، مفوضة الطاقة بالاتحاد الأوروبي، والسيد كواسي كوارتينغ، وزير الدولة البريطاني للأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية، والسيدة نانسي تيمبو، وزيرة الغابات والموارد الطبيعية لجمهورية ملاوي، والسيد فرانك ريسبرمان، المدير العام للمعهد العالمي للنمو الأخضر.

وقد شكل الاجتماع مع المفوضة الأوروبية للطاقة، فرصة لمناقشة مشاريع الطاقات المتجددة المنجزة بالمغرب وكذا تعبئة الموارد المالية لتنفيذها، بما في ذلك عن طريق القطاع الخاص؛ وتأمين الوصول المستدام للغاز إضافة إلى الاطلاع على التجربة الأوروبية المتعلقة بتطبيقات الهيدروجين الأخضر.

Picture3

وخلال اللقاء مع وزير الدولة البريطاني المسؤول عن الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية، تم التطرق إلى دعم المغرب للإعلان المقترح من قبل رئاسة الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الدول الأطراف (COP26) بشأن الانتقال إلى الطاقات النظيفة والتخلي التدريجي عن الفحم إضافة إلى آفاق التعاون بين الجانبين فيما يخص الغاز.

Picture4

وركز الاجتماع مع وزيرة الغابات والموارد الطبيعية في جمهورية ملاوي، على أهمية التعاون جنوب -جنوب لمواجهة التحديات المتعلقة بالمناخ والتنمية المستدامة. كما شكل فرصة للتذكير بأولويات البلدين في مجال الطاقة والبيئة، حيث تم عقب ذلك تحديد تثمين الكتلة الحيوية، وتكيف الزراعة، والتدبير المستدام للموارد الطبيعية، كإحدى المحاور ذات الأولوية للتعاون الثنائي.

Picture5

أما اللقاء مع المدير العام للمعهد العالمي للنمو الأخضر، فقد تمحور حول الأولويات الاستراتيجية للمعهد في أفق 2030، وتطوير مشاريع الهيدروجين الأزرق، واستشراف الفرص في مجال سوق الكربون.

Picture6

مشاركة السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في أشغال الأنشطة المنظمة بمناسبة يوم الطاقة على هامش الدورة 26 لمؤتمر الأطراف بشأن تغير المناخ

في إطار أنشطتها على هامش الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطار بشأن تغير المناخ المنعقدة في غلاسكو، شاركت السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة يوم 4 نوفمبر 2021، في حدثين هامين تم تنظيمها بمناسبة يوم الطاقة.

خلال النشاط الأول الذي نظمته الرئاسة البريطانية تحت عنوان: "تسريع انتقال طاقي عادل ومندمج"، برئاسة السيد ألوك شارما، رئيس كوب26 والذي عرف مشاركة وزراء الطاقة لعدة دول، أشارت السيدة الوزيرة إلى أن المغرب وبالرغم من مساهمته الضعيفة في انبعاثات الغازات الدفيئة، إلا أنه رفع من مستوى الطموح في مساهمته المحددة وطنيا ليصل إلى 45.5 ٪ في أفق 2030 وذلك في إطار استراتيجية مندمجة بعيدة المدى لتنمية منخفضة الكربون.

وأوضحت السيدة بنعلي بأن المغرب شرع في ورش الانتقال الطاقي منذ عقد من الزمن، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.  ويرتكز هذا الورش على تطوير الطاقات المتجددة، والنجاعة الطاقية وتعزيز الاندماج الجهوي، مع إيلاء عناية خاصة بالابتكار التكنولوجي.

بعد ذلك ذكرت السيدة الوزيرة بالجهود التي يبذلها المغرب في مجال الانتقال الطاقي، ولا سيما مشاريع الطاقات المتجددة، والإصلاحات القانونية والمؤسساتية، ومنصات البحث والابتكار، فضلاً عن تطوير منظومة صناعية محلية.

 ثم أضافت السيدة بنعلي، بأن التقييم نصف المرحلي للاستراتيجية الوطنية للطاقة يتوقع أن يكون مزيج الطاقة أكثر اخضرارا في أفق 2030، مع تعزيز النجاعة الطاقية في مختلف القطاعات، ولا سيما القطاعات الصناعية والخدماتية، فضلا عن تعزيز النقل المستدام، وهو ما سيمكن من توفير الطاقة بنسبة 20٪ على الأقل بحلول سنة 2030.  

واختتمت السيدة الوزيرة مداخلتها بالتأكيد على أن نجاح الانتقال الطاقي رهين بالتعاون الدولي والإقليمي الفعال والقادر على تشجيع التكنولوجيا الخضراء وتطبيقات الهيدروجين إضافة إلى الرفع من الترابط بين دول الجوار والشركاء التجاريين.

فيما يتعلق بالحدث الثاني، فقد تم تنظيمه تحت رئاسة السيدة الوزيرة بجناح المغرب تحت شعار "الانتقال الطاقي- الفرص والتحديات   بإفريقيا". وخلال مداخلتها أشارت السيدة بنعلي إلى أن القارة الإفريقية تتوفر على موارد طاقية غير مستغلة تستوجب وضع إطار قانوني ومؤسساتي مناسب، واعتماد شراكات تضمن نقل التكنولوجيا وتقوية القدرات المحلية. 

كما أكدت السيدة الوزيرة على أن التعاون جنوب-جنوب وخاصة مع الدول الإفريقية الصديقة يعد أولوية في السياسة الوطنية بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، مشيرة في هذا الصدد إلى الدعم الذي تقدمه المؤسسات الوطنية مثل المكتب الوطني للكهرباء والماء والوكالة المغربية للطاقة المستدامة ومعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة، لبعض البلدان الإفريقية في مجال الطاقة إضافة إلى إطلاق التحالف الإفريقي من أجل الوصول المستدام للطاقة، والذي يترأسه المغرب وإثيوبيا. كما طالبت بإطلاق تحالف إفريقي للهيدروجين النظيف من أجل الانخراط في الدينامية الدولية التي بدأت تنشط في هذا المجال.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الحدث عرف مشاركة كل من السيد فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، والسيد فرانشيسكو لا كاميرا، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة، والسيدة جانيت روجان، السفيرة الجهوية لمؤتمر الأطراف 26 لإفريقيا والشرق الأوسط، والسيد ستيفانو سيجور، من المفوضية الأوروبية والسيد دانييل ألكسندر شروث، من البنك الإفريقي للتنمية. 

 

Energy day 3

Energy day 4

 

photo 5

في إطار أنشطتها على هامش الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطار بشأن تغير المناخ المنعقدة في غلاسكو، شاركت السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة يوم 4 نوفمبر 2021، في حدثين هامين تم تنظيمها بمناسبة يوم الطاقة.
خلال النشاط الأول الذي نظمته الرئاسة البريطانية تحت عنوان: "تسريع انتقال طاقي عادل ومندمج"، برئاسة السيد ألوك شارما، رئيس كوب26 والذي عرف مشاركة وزراء الطاقة لعدة دول، أشارت السيدة الوزيرة إلى أن المغرب وبالرغم من مساهمته الضعيفة في انبعاثات الغازات الدفيئة، إلا أنه رفع من مستوى الطموح في مساهمته المحددة وطنيا ليصل إلى 45.5 ٪ في أفق 2030 وذلك في إطار استراتيجية مندمجة بعيدة المدى لتنمية منخفضة الكربون.
وأوضحت السيدة بنعلي بأن المغرب شرع في ورش الانتقال الطاقي منذ عقد من الزمن، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.  ويرتكز هذا الورش على تطوير الطاقات المتجددة، والنجاعة الطاقية وتعزيز الاندماج الجهوي، مع إيلاء عناية خاصة بالابتكار التكنولوجي.
 
بعد ذلك ذكرت السيدة الوزيرة بالجهود التي يبذلها المغرب في مجال الانتقال الطاقي، ولا سيما مشاريع الطاقات المتجددة، والإصلاحات القانونية والمؤسساتية، ومنصات البحث والابتكار، فضلاً عن تطوير منظومة صناعية محلية. 
 ثم أضافت السيدة بنعلي، بأن التقييم نصف المرحلي للاستراتيجية الوطنية للطاقة يتوقع أن يكون مزيج الطاقة أكثر اخضرارا في أفق 2030، مع تعزيز النجاعة الطاقية في مختلف القطاعات، ولا سيما القطاعات الصناعية والخدماتية، فضلا عن تعزيز النقل المستدام، وهو ما سيمكن من توفير الطاقة بنسبة 20٪ على الأقل بحلول سنة 2030.
  
واختتمت السيدة الوزيرة مداخلتها بالتأكيد على أن نجاح الانتقال الطاقي رهين بالتعاون الدولي والإقليمي الفعال والقادر على تشجيع التكنولوجيا الخضراء وتطبيقات الهيدروجين إضافة إلى الرفع من الترابط بين دول الجوار والشركاء التجاريين.
 
فيما يتعلق بالحدث الثاني، فقد تم تنظيمه تحت رئاسة السيدة الوزيرة بجناح المغرب تحت شعار "الانتقال الطاقي- الفرص والتحديات   بإفريقيا". وخلال مداخلتها أشارت السيدة بنعلي إلى أن القارة الإفريقية تتوفر على موارد طاقية غير مستغلة تستوجب وضع إطار قانوني ومؤسساتي مناسب، واعتماد شراكات تضمن نقل التكنولوجيا وتقوية القدرات المحلية.
 
كما أكدت السيدة الوزيرة على أن التعاون جنوب-جنوب وخاصة مع الدول الإفريقية الصديقة يعد أولوية في السياسة الوطنية بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، مشيرة في هذا الصدد إلى الدعم الذي تقدمه المؤسسات الوطنية مثل المكتب الوطني للكهرباء والماء والوكالة المغربية للطاقة المستدامة ومعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة، لبعض البلدان الإفريقية في مجال الطاقة إضافة إلى إطلاق التحالف الإفريقي من أجل الوصول المستدام للطاقة، والذي يترأسه المغرب وإثيوبيا. كما طالبت بإطلاق تحالف إفريقي للهيدروجين النظيف من أجل الانخراط في الدينامية الدولية التي بدأت تنشط في هذا المجال.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا الحدث عرف مشاركة كل من السيد فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، والسيد فرانشيسكو لا كاميرا، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة، والسيدة جانيت روجان، السفيرة الجهوية لمؤتمر الأطراف 26 لإفريقيا والشرق الأوسط، والسيد ستيفانو سيجور، من المفوضية الأوروبية والسيد دانييل ألكسندر شروث، من البنك الإفريقي للتنمية. 
 

لقاء السيدة الوزيرة مع النائب الأول لرئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (BERD) على هامش أشغال قمة المناخ ( COP26)

 

WhatsApp Image 2021 11 03 at 13.19.40

 

في إطار أنشطتها على هامش أشغال الدورة 26 للأطراف في الاتفاقية الإطار الأممية حول التغيرات المناخية (COP26)، أجرت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، لقاءا مع السيد يورجن ريجتيرينك، النائب الأول لرئيس البنك الأوروبي للإعادة الإعمار والتنمية ((BERD، يوم 2 نوفمبر 2021 بالجناح المغربي.
وبهذه المناسبة، تدارس الجانبان مشاريع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بالمغرب، خاصة إطلاق برنامج تمويل الاقتصاد الأخضر خلال دجنبر 2021، وما يتيحه من تسهيلات بالنسبة للقطاعين العام والخاص، وكذا المجهودات المبذولة من طرف المغرب في مجال الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة.
كما تم الاتفاق على دراسة إمكانية تنظيم اجتماعات دورية لمناقشة فرص التعاون بين البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والمغرب مع التأكيد على أهمية إعادة توجيه التمويل للمشاريع الخضراء والمستدامة.

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

خزانة الأفلام والصور

 

 

المنظمات غير الحكومية

ONG