البث المباشر للقاء الصحفي لتقديم حصيلة العمل لسنة 2018

ندوة صحفية لتقديم حصيلة كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة

18012019

نظمت كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، يوم 18 يناير 2019 ندوة صحفية خصصت لتقديم حصيلتها برسم سنة 2018 وبرنامج عملها لسنة 2019. وحضر هذه الندوة الصحفية ممثلو مختلف المنابر الإعلامية المكتوبة والسمعية البصرية والإلكترونية.

وقد تميزت سنة 2018 بالشروع في تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة المصادق عليها خلال المجلس الوزاري المنعقد برئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بتاريخ 25 يونيو 2017، حيث تم وضع إطار للحكامة من خلال إصدار المرسوم المحدث للجنة الاستراتيجية برئاسة السيد رئيس الحكومة، التي أنيط لها دور المصادقة على التوجهات الاستراتيجية الكبرى، ولجنة القيادة، برئاسة كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، الموكول لها دور التتبع والمواكبة لتفعيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة. وقد عقدت هاته الأخيرة ثلاثة اجتماعات خصصت للمصادقة على 19 مخطط عمل قطاعي للتنمية المستدامة تحدد مساهمة القطاعات الوزارية المعنية في تنزيل هذه الاستراتيجية، مع مخطط عمل أفقي خاص بالأداء المثالي للدولة في إطار تنزيل مفهوم مثالية الإدارة في مجال تفعيل مبادئ التنمية المستدامة، والتي ستعرض على اللجنة الاستراتيجية برئاسة السيد رئيس الحكومة في اجتماعها المقبل خلال الشهر الجاري من أجل المصادقة النهائية عليها.

ومن أهم مميزات السنة الماضية وبهدف تقليص تكلفة التدهور البيئي وتحسين إطار عيش المواطنين، تم العمل على تسريع وتيرة إنجاز برامج التأهيل البيئي التي تشرف عليها كتابة الدولة، مع باقي الشركاء المعنيين، كالبرنامج الوطني للتطهير السائل والبرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية. كما تم إعداد برامج جديدة وهي البرنامج الوطني لتحسين جودة الهواء الذي يهدف إلى محاربة مصادر تلوث الهواء وتحسين جودته، وكذا البرنامج الوطني للتطهير السائل وإعادة استعمال المياه العادمة المعالجة الذي سيمكن من تطوير وتعميم خدمات التطهير السائل بالعالم القروي.

وفي إطار تشجيع الانتقال نحو الاقتصاد الأخضر والمساهمة في خلق الثروة ومناصب الشغل، تم إيلاء أهمية خاصة لتثمين النفايات من خلال إحداث مراكز الفرز والتثمين بالمطارح المراقبة الموجدة وكذا مراكز الطمر والتثمين جديدة. كما تم إعداد استراتيجية وطنية وخطة عمل لتثمين النفايات بهدف هيكلة وتنظيم مجموعة من المنظومات المتعلقة بالنفايات البلاستيكية، والبطاريات المستخدمة، ونفايات الأجهزة الكهربائية والإلكترونية، والزيوت التشحيم المستعملة، والعجلات المستعملة، والزيوت الغذائية المستعملة، والورق والكارطون المستعمل، ونفايات البناء والهدم. كما سيمكن تطوير هذه المنظومات من إدماج القطاع غير المهيكل الذي ينشط في هذا المجال والنهوض به. حيث تم الشروع في إحداث بعضها وإعطاء الانطلاقة لبعض المشاريع النموذجية على المستوى الجهوي.

كما تميزت سنة 2018 كذلك بالمشاركة المتميزة للمملكة المغربية في أشغال المؤتمر 24 للأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن التغير المناخي، المنعقد خلال شهر دجنبر الماضي ببولونيا، والتي كانت فرصة لتقديم التجربة والإنجازات المغربية في مجال مواجهة التغير المناخي وكذا تعزيز الريادة والإشعاع المغربي على المستوى الدولي. وقد توجت هذه الجهود باحتلال المغرب الرتبة الثانية بعد دولة السويد حسب مؤشر الأداء المناخي حسب تقرير نشرته مجموعة من المنظمات غير الحكومية على هامش أشغال المؤتمر السالف الذكر.

وفي إطار تعزيز التعاون جنوب-جنوب والذي يشكل محورا استراتيجيا لعمل هذه الوزارة، تم التوقيع على اتفاقيات تعاون جديدة في مجال البيئة والتنمية المستدامة مع كل من السنغال والنيجر، كما تم القيام بمجموعة من الأنشطة من أجل تفعيل اتفاقيات التعاون الثنائي، خاصة تلك الموقعة امام صاحب الجلالة مع الكوت ديفوار ومدغشقر، من خلال تقوية قدرات الفاعلين في مجموعة من المجالات تهم تدبير النفايات الصلبة والسائلة، وأيضا مواجهة التغير المناخي، حيث يلعب مركز الكفاءات للتغير المناخي دورا مهما وأساسيا في هذا الميدان.

ومن جهة أخرى عرفت السنة المنصرمة تقوية التواصل مع مختلف الشركاء، حيث شرعت هذه الوزارة في إطلاق منصة افتراضية تفاعلية لنشر وتبادل المعلومات والمعطيات حول البرامج والمشاريع التي يتم تنفيذها في مجال البيئة والتنمية المستدامة على صعيد مختلف جهات المملكة. وتهدف هذه المنصة إلى تعزيز المشاريع التشاركية وتحفيز المبادرات المتعلقة بالتنمية المستدامة على المستوى الترابي.

18012019B

18012019C

18012019D

افتتاح مركز فرز وتثمين النفايات المنزلية والمماثلة لها لمدينة مراكش

PHOTO 3

تم يوم الجمعة 04 يناير 2019 بمدينة مراكش، افتتاح مركز طمر وتثمين النفايات المنزلية والمماثلة لها للمدينة، وذلك بحضور السيدة كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة؛ والسيد والي جهة مراكش آسفي؛ وعمدة مدينة مراكش، وممثلي المصالح الخارجية ; والغرف المهنية؛ والجامعة؛ وممثلي هيآت المجتمع المدني؛ وبعض الجماعات الترابية.

وقد قام الوفد بقطع الشريط اعلانا عن الانطلاق الرسمي لأشغال المركز، وتلته زيارة ميدانية مكنت من الاطلاع على مختلف تجهيزات المركز وسير الأشغال به. كما أعطت السيدة كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة مرفوقة بالسيد والي الجهة، والسيد عمدة المدينة انطلاقة تشغيل مركز الفرز. ويدخل هذا المشروع في إطار تفعيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة؛ والتي تهدف إلى تسريع الانتقال التدريجي لبلادنا نحو الاقتصاد الأخضر الشامل.

وقد تم انجاز هذا المشروع من طرف كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة وفقا للمعايير البيئية وبغلاف مالي اجمالي يقدر ب 131.مليون درهم خصصت منها 60 مليون درهم لإنجاز الشطر الأول لمركز طمر وتثمين النفايات المنزلية لمدينة مراكش و30 مليون درهم لإنجاز مركز الفرز الذي سيوفر مايناهز40 منصب شغل قار.

يتواجد هذا المركز الذي تبلغ مساحته حوالي 182 هكتار بجماعة المنابهة جنوب غرب دوار الصفصافة على بعد 35 كلم شمال مراكش. ومن المرتقب أن يستوعب مركز النفايات المنزلية لمدينة مراكش حوالي 900 طن في اليوم لمدة تفوق 20 سنة من الاستغلال، بالإضافة إلى حوالي 70طن من النفايات المنزلية تودعها الجماعات الترابية المجاورة لجماعة مراكش في إطار اتفاقية الاستغلال المشترك لمركز طمر وتثمين النفايات؛ وكذلك نفايات بعض المؤسسات الخاصة.

وتجدر الاشارة الى أن هذا المركز، الذي سيمكن تدريجيا من تثمين ما يقارب 39 % من النفايات التي يستقبلها، بما فيها التدوير (الحديد، الزجاج، البلاستيك والورق وغيرها)، إنتاج السماد العضوي، وإنتاج المحروقات البديلة.

وبهذه المناسبة، صرحت السيدة الوزيرة على أن هذه المناسبة تشكل فرصة للوقوف على أهم المكتسبات والانجازات التي قام بها المغرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده من أجل إرساء أسس سياسة تنموية مستدامة تتماشى مع التجارب الدولية الناجحة و تأخذ بعين الاعتبار تحديات التنمية المستدامة التي التزمت بها المملكة كمكافحة التغيرات المناخية و تشجيع الاقتصاد الأخضر و حماية التنوع البيولوجي.

وللتذكير فقد تم يوم 30 ماي 2018 التوقيع على اتفاقية شراكة بين كل من ولاية جهة مراكش آسفي ومجلس الجهة وكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، من أجل تنزيل أهداف الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة على مستوى الترابي والتي يندرج فيها التدبير المندمج والمستدام للنفايات.

ويعتبر البرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية والمماثلة لها من أبرز البرامج الوطنية للتنمية المستدامة، حيث يهدف إلى سد الخصاص الحاصل في تدبير قطاع النفايات المنزلية، ويروم على المدى الطويل إلى تعميم جمع ومعالجة النفايات المنزلية على المستوى الوطني، تقليص المشاكل البيئية التي تسببها المطارح العشوائية والعمل على طمر وتثمين النفايات بطريقة مراقبة ومقننة مع تشجيع تدوير النفايات.

وفي الختام، اكدت السيدة الوفي على ضرورة انخراط جميع الشركاء المعنيين قصد إنجاح هذا المشروع وجعله نموذجا يحتذى به على الصعيد الوطني.

PHOTO 2

PHOTOS 4

COUPURE RUBAN

افتتاح مركز فرز وتثمين النفايات المنزلية والمماثلة لها لمدينة مراكش

نزهة الوفي تقدم عرضا حول الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، كيفية تنفيذها، ومراحل تطورها 24 دجنبر بالرباط 2018

2 1

قدمت السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، اليوم 24 دجنبر 2018 عرضا حول الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة لفائدة أعضاء لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والتنمية المستدامة بمجلس النواب. ويأتي هذا الاجتماع في إطار إشراك المؤسسات التشريعية في المجهودات المبذولة من طرف الحكومة لتنزيل هذه الاستراتيجية.

وفي مستهل مداخلتها، ذكرت السيدة الوزيرة على أن هذه الاستراتيجية تأتي استجابة للتوجيهات الملكية السامية الواردة في خطابي العرش لسنتي 2009 و2010، حيث تم إعداد الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة وتقديمه خلال الدورة السابعة للمجلس الوطني للبيئة سنة 2011، كما تم إعداد القانون الإطار 99-12 بمثابة ميثاق وطني للبيئة والتنمية المستدامة الذي نشر بالجريدة الرسمية بتاريخ 20 مارس 2014. وطبقا لمقتضيات هذا القانون الإطار، انخرطت بلادنا في إعداد الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة التي قُدِّمَت بالمجلس الحكومي المنعقد يوم فاتح يونيو 2017 واعتمدت خلال المجلس الوزاري المنعقد بتاريخ 25 يونيو 2017 تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة نصره الله وأيده.

كما لخصت أهداف هذه الاستراتيجية في لتسريع الانتقال التدريجي لبلادنا نحو الاقتصاد الأخضر الشامل من خلال تحديد سبعة رهانات أساسية كبرى و31 محورا. وأشارت السيدة كاتبة الدولة على أنه وفي إطار تسريع التنزيل السليم لمضامين هذه الاستراتيجية، تم وضع إطار للحكامة من خلال إصدار المرسوم رقم 2.17.655 بتاريخ 29 مارس 2018 الذي مكن من إحداث اللجنة الاستراتيجية التي يوكل لها دور سياسي، خاصة فيما يتعلق بالمصادقة على التوجهات الاستراتيجية الكبرى، واللجنة القيادة التي يوكل لها دور التتبع لتفعيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة.

وفي سياق متصل، ذكرت السيدة الوفي بأن إعداد الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة تم في إطار تشاوري مع كل الجهات المعنية من قطاعات وزارية، وقطاع خاص، ومجتمع مدني...

ولتنزيل مضامين هذه الاستراتيجية، قامت كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة بإعداد 21 مخطط عمل قطاعي للتنمية المستدامة تحدد مساهمة القطاعات الوزارية المعنية في تنزيل هذه الاستراتيجية، مع مخطط عمل أفقي خاص بالأداء المثالي للدولة في إطار تنزيل مفهوم الإدارة النموذجية في مجال تنزيل مبادئ التنمية المستدامة

وأضافت أنه لإعداد هذه المخططات عقدت لجنة القيادة برئاسة كتابة الدولة للتنمية المستدامة عدة لقاءات، حيث تم عقد الاجتماع الأول للجنة القيادة الخاصة بتفعيل مضامين الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة يوم 22 نونبر2017 تحت الرئاسة الفعلية للسيد رئيس الحكومة، كما تم عقد الاجتماع الثاني لهذه اللجنة يوم 15 ماي 2018، الذي ترأست أشغاله السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة والذي خصص بالأساس لمناقشة التقدم الحاصل في مسلسل إعداد مخططات العمل القطاعية للتنمية المستدامة.

وقد خلص الاجتماع الأخير إلى وجوب تحديد الإجراءات الأولوية التي سيتم تفعيلها على مستوى كل قطاع، والغايات المراد تحقيقها في أفق 2021، وكذا المؤشرات التي يجب اعتمادها لتتبع تنزيلها على أرض الواقع وذلك من أجل تقييم التقدم المحرز في هذا الإطار خلال مختلف المحطات المقبلة.

أما فيما يخص برنامج العمل الأفقي الخاص بمثالية الإدارة في مجال التنمية المستدامة، فقد تم التعاقد مع خبير وطني لإعداد مخطط العمل المتعدد السنوات الذي سيتم وضعه رهن إشارة كل الأطراف المعنية لتفعيل مضامينه

وفي سياق متصل، أخبرت السيدة كاتبة الدولة بأنه قد تم تقديم الحصيلة الأولية الخاصة بتفعيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة خلال المجلس الحكومي المنعقد يوم الخميس 26 يوليوز 2018، كما تم تنظيم الاجتماع الثالث للجنة القيادة الخاصة بتفعيل مضامين الاستراتيجية يوم 9 نونبر 2018 تم خلاله وضع خارطة الطريق المتعلقة بتنزيل مفهوم مثالية الإدارة في مجال التنمية المستدامة في المباني العمومية وفي مجال النقل المستدام والذي باشرت كتابة الدولة كأول قطاع وزاري إطلاق صفقة لاعتماد السيارات الكهربائية في إطار ما يتيحه لها قانون المالية.

وفي هذا الباب شددت السيدة الوفي على أنها أخدت على عاتقها أن تكون كتابة الدولة النمودج المحتدى به في مثالية الدولة. والوزارة لها خطة للدبير الناجع في الرقمنة، الافتحاص البيئي، فرز النفايات كالورق، وآلات النسخ. وسيتم العمل من 6 وزارات لديها مشاتل في هذه المرحلة الأولى على أن يتم التعميم في آجال قريبة.

وتنفيذا لتوصيات هذا الاجتماع الأخير، أضافت السيدة الوفي أن الأسس المرجعية الموحدة قد أعدت وتم وضعها رهن إشارة كل القطاعات الوزارية المعنية من أجل القيام بالإفتحاص البيئي للمباني التابعة لها. أما على مستوى كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة فقد تم وضع فرقة عمل (TASK-FORS) مكلفة بالتتبع الدقيق لمخطط العمل المتعلق بمثالية الإدارة والمتضمن لعدة إجراءات تروم الاقتصاد في الطاقة، والاستعمال الأمثل للموارد المائية وكذا عقلنة تدبير النفايات كما تروم تشجيع النقل المستدام.

وأخيرا، أخبرت السيدة كاتبة الدولة على أن الوزارة تعد كل التحضيرات للاجتماع الأول للجنة الاستراتيجية التي ستنعقد تحت الرئاسة الفعلية للسيد رئيس الحكومة خلال شهر يناير 2019، هذا اللقاء الذي يأتي في إطار تنزيل هذه الاستراتيجية وكذا لإعطاء توجيهات جديدة في هذا المجال.

وتجدر الإشارة على أن هذا اللقاء كان فرصة للتنويه بالمشاركة القيمة لكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة وعلى رأسها السيدة كاتبة الدولة في الدورة 24 من مؤتمر الأطراف حول الاتفاقية الإطار المتعلقة بالتغيرات المناخية، وللتذكير بالتوافق حول آليات تفعيل اتفاق باريس رغم السياق الصعب الذي يعرفه العالم.

وقد انصبت النقاشات حول وجوب تكريس ثقافة البيئة والتنمية المستدامة، وتوفير الموارد المالية والبشرية، والبحث عن الطرق الناجعة لحل الإشكاليات البيئية مع الارتكاز على البحث العلمي والابتكار، وتقوية الترسانة القانونية وتناغمها مع جل القوانين الوطنية.

وفي اجابتها الشمولية، ذكرت السيدة الوزيرة بالتوجيهات السامية السديدة، والمؤطرة لصاحب الجلالة نصره الله، الريادي البيئي بامتياز. كما نوهت بالمجهودات القيمة لجل الشركاء رغم الاكراهات والتحديات التي تواجهها بلادنا. وفي الختام، دعت السيدة كاتبة الدولة إلى التفكير في برمجة يوم دراسي حول البيئة والتنمية المستدامة، وموافاة الوزارة بكيفية عملية لمواكبة وتقييم الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة من قبل هذه الهيئة الدستورية.

1 3

3 1

1

شاركت السيدة كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة ضمن الوفد المغربي الذي ترأسه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد في "قمة القادة" ب كاتوفيتسي (بولونيا)، في إطار الدورة الـ 24 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطار بشأن تغير المناخ، حيث تلى صاحب السمو الملكي الرسالة الملكية المترجمة للإرادة السامية المعلنة من خلال الإسهام النوعي للمملكة المغربية في مسار تنفيذ الالتزامات الأممية المنبثقة عن اتفاق باريس من أجل الحد من الاحتباس الحراري وتداعياته الخطيرة خاصة بالنسبة للدول الإفريقية.

2

3

الرسالة الملكية التي تلاها صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد خلال قمة القادة يوم الاثنين 3 دجنبر 2018 والتي افتتحت بها الرئاسة البولونية أشغال المؤتمر المناخي كوب 24 بكاتوفيتس

“Louange à Dieu, Prière et salut sur le Prophète, Sa famille et Ses compagnons.

Monsieur le Président,

 

Votre Altesse Royale,
Excellences, les Chefs d’Etat et de gouvernement,
Monsieur le Secrétaire Général des Nations Unies,
Excellences, Mesdames, Messieurs,.

 

Nous exprimons Notre espoir que cette vingt-quatrième session, de la Conférence des parties à la Convention-cadre des Nations Unies sur les changements climatiques, permette de consolider l’engagement mondial, qui a d’ores et déjà été pris, sur cette problématique.

 

Aujourd’hui, Il ne s’agit plus seulement de renouveler nos engagements.

 

Il Nous paraît désormais, essentiel de prendre des mesures concrètes et volontaristes ; particulièrement par une mobilisation constante, en faveur des pays en développement, en termes de transfert de technologie et de respect des engagements de financement pris à leur égard.

 

Excellences, Mesdames, Messieurs,

 

Royaume du Maroc inscrit les questions environnementales et les défis climatiques, parmi les priorités de ses politiques nationales.

 

L’ambition du Royaume se décline concrètement à travers sa « Contribution prévue déterminée », pour la réduction des émissions de gaz à effet de serre, son Plan national d’adaptation, ainsi que son Programme national des Energies renouvelables.

 

En qualité de président de la COP 22, le Royaume du Maroc n’a eu de cesse de renforcer la dynamique amorcée au lendemain de la conclusion de l’Accord de Paris.

 

Ainsi, il s’est employé notamment à mettre en œuvre «l’Appel de Marrakech pour le climat et le développement durable », et le « Partenariat de Marrakech pour l’Action climatique».

 

Excellences,

 

Mesdames, Messieurs,

 

Le continent africain est frappé de plein fouet par les impacts négatifs du changement climatique, alors même qu’il n’est pas responsable de cette situation inéquitable.

 

L’Afrique n’est pas soutenue et secondée par les partenaires et les bailleurs de fonds internationaux.

 

Animé par son engagement en faveur des Causes africaines, le Royaume du Maroc poursuit l’accompagnement du processus de mise en œuvre des trois Commissions climat, issues du Sommet des Chefs d’Etat et de gouvernement africains, tenu en marge de la COP 22 : sur le Bassin du Congo, la Région du Sahel et les Etats insulaires.

 

L’ampleur des défis nous impose un sursaut collectif, à même de renforcer les bases de solidarité entre les pays et de concrétiser la transition vers un modèle économique adapté.

 

Aussi, Notre plus grand souhait est que l’enthousiasme de la communauté internationale, bien que quelque peu émoussé récemment, permette d’y parvenir.

 

Pour sa part, le Royaume du Maroc affirme qu’il restera mobilisé comme par le passé, avec foi et détermination, à l’échelle nationale, continentale et internationale.

 

Wassalamou alaikoum warahmatoullahi wabarakatouh.”

السيدة نزهة الوفي تستقبل السيد سفير بولونيا بالمغرب، الثلاثاء 27 نونبر 2018 بمقر كتابة الدولة

B

عقدت السيدة نزهة الوفي لقاء مع السيد سفير بولونيا بالمغرب مارك ألكسندر زيولكوفسكيد Marek Aleksander Ziólkowski,مباحثات اليوم الثلاثاء 27 نونبر 2018 بمقر كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة.

وتباحث الطرفان التقدم المحرز في الاستعدادات للدورة 24 لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية الإطار للتغيرات المناخية (COP24) الذي ستحتضنها دولة بولونيا ما بين 3 و14 دجنبر 2018.

كما تحاور الجانبان حول المواضيع التي ستناقش خلال هذه الدورة خاصة اجتماع المسؤولين الرفيعي المستوى الذي سيعقد يوم 3 دجنبر على هامش افتتاح أشغال الدورة 24 لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية الإطار للتغيرات المناخية والذي سيعرف المصادقة على إعلان كتوفيتشي حول الانتقال العادل لتنمية ذات قابلية للتأقلم مع آثار التغيرات المناخية.

كما تم التطرق خلال هذا اللقاء، إلى التقدم المحرزفي الاستعدادات اللوجيستيكسة بما فيها استقبال رؤساء الدول والوفود المشاركة في هذا المحفل الدولي، فضلا عن الحديث حول الإعلانات التي تقترحها الرئاسة البولونية فيما يخص الانتقال العادل لتنمية ذات قابلية للتأقلم مع آثار التغيرات المناخية، والشراكة من أجل النقل المستدام، والغابات والمناخ.

D

C (1)

E

A

عقدت السيدة نزهة الوفي لقاء عمل مع ممثلة الاتحاد الاوروبي بالمغرب السيدة كلاوديا فيداي، 23 نونبر بالرباط 2018

1 3

عقدت السيدة نزهة الوفي لقاء عمل مع ممثلة الاتحاد الاوروبي بالمغرب السيدة كلاوديا فيداي والوفد المرافق لها من سفراء دول أوروبية اليوم الجمعة 23 نونبر2018 بمقر كتابة الدولة للتنمية المستدامة.

وكان اللقاء مناسبة للتأكيد على متانة علاقة الشراكة والتعاون بين الطرفين، وتم خلاله استعراض تقدم الاستعدادات للمشاركة في مؤتمر مؤتمر الأطراف في اتفاقية الامم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 24 ) الذي سيقام في مدينة كاتوفيتشي (جنوب بولونيا) ما بين 3 و 14 من شهر دجنبر القادم.

كما تم الحديث والتشاور حول مختلف الملفات التي سيتم تداولها والتفاوض حولها في هذا المحفل العالمي.

3 3

2 3

أطلقت كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة مشروع تعزيز القدرات لدعم المخططات الوطنية للتكيف مع آثار التغير المناخي للدول الإفريقية

1 4

السيدة نزهة الوفي تفتتح أول ورشة إقليمية لمشروع دعم المخططات الوطنية للتكيف مع آثار التغير المناخي في إفريقيا بالورشة اليوم الجمعة 23 نونبر 2018 بالدار البيضاء.

وتنظم هذه الورشة، التي أطلقت مشروعها كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة والذي يمتد لسنوات، بمشاركة مركز الكفاءات للتغير المناخي C4 وبتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.

وتهدف هذه الورشة، التي ستنعقد على مدى يومي 23 و24 نونبر 2018، إلى تبادل الخبرات وتمكين المشاركين من بعض الآليات لتقييم مدى تأثر الجهات الترابية والقطاع الخاص بالتغيرات المناخية وكذلك إلى دمج التكيف مع هذه الآثار في التخطيط التنموي لهذه الجهات.

وعرفت الورشة مشاركة ممثلي الدول الإفريقية جنوب الصحراء الناطقة بالفرنسية (مدغشقر ومالي وغينيا والنيجر وبوركينافاصو والكوت ديفوار) في إطار دعم التعاون جنوب-جنوب وكذلك ممثلي المجالس الجهوية والولايات بجميع جهات المملكة المغربية.

3 4

 MG 4763

2 4

 MG 4778

4 2

أطلقت كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة مشروع تعزيز القدرات لدعم المخططات الوطنية للتكيف مع آثار التغير المناخي للدول الإفريقية

الوفي تعرض مبادرات المغرب لمكافحة تدهورالتنوع البيولوجي لأفريقيا

1 1

أكدت نزهة الوفي كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة أن هناك مجموعة المبادرات الوطنية والإقليمية والعالمية من أجل تدبير مستدام للتربة، ومكافحة التدهور البيئي والمناخي، جاء ذلك خلال كلمة لها اليوم الثلاثاء باسم شمال إفريقيا خلال الجلسة الرابعة للقمة الإفريقية الوزارية المعنية بالتنوع البيولوجي المنعقدة في إطار المؤتمر 14 للأطراف في الاتفاقية المتعلقة بالتنوع البيولوجي (COP 14) بجمهورية مصر ما بين 12 و16 نونبر 2018.

وأوضحت كاتبة الدولة أم من بين المبادرات تلك التي أطلقت خلال مؤتمر الأطراف حول التغير المناخي (كوب 22) الذي اختضنته مدينة مراكش سنة2016 أبرزها المبادرة الثلاثية S 3 لتعزيز الاستقرار والأمن والاستدامة لمواجهة الهجرة الناجمة عن التدهور البيئي والتغير المناخي، ومبادرة A3، أي، المبادرة الثلاثية لتكييف الزراعة الافريقية مع التغير المناخي. وكدلك المبادرات التي أسست لها قمة الرؤساء الأفارقة الدي عقد بمراكش سنة 2016، واعتمدت من طرف الاتحاد الإفريقي كلجنة المناخ الثلاث/لجنة الساحل ولجنة الكونغو ولجنة جزر القمر.

ومن جهة أخرى حذرت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، من تدهور الحالة البيئية بفعل الاستغلال المفرط للموارد الطبيعية، والتنمية الحضرية والتطور العمراني، وتوسيع نظم النقل، واستخدام المواد الكيميائية الخطرة، والتدبير غير السليم للنفايات وغيرها من المقذوفات.

ومن بين الموارد الطبيعية التي أصبحت محدودة وغير متجددة بشمال إفريقيا، التربة نظرا لتعرضها لعدة عوامل التدهور نتيجة للاستغلال المفرط والاستخدام غير المستدام وتغير المناخ، ومن بين عوامل فقدان هذا المورد الحيوي، تضيف الوفي، الإفراط في قطع الأخشاب، والتعرية الريحية والمائية، والتوسع الحضري والعمراني، زيادة على التأثير الناتج عن التغير المناخي.

وأبرزت كاتبة الدولة أن الأراضي المهددة بالتدهور والمعرضة للاندثار في شمال إفريقيا تقدر ب 31% من أراضي الجزائر و19 % من أراضي مصر و15،3 % من أراضي المغرب و12،6 % من أراضي تونس، وذلك خلال الفترة ما بين سنتي 2000 و2015 حسب معطيات مرصد الصحراء والساحل، وهو ما يكلف حوالي 0.54 % من الناتج الداخلي الخام بالمغرب و0.59 % من الناتج الداخلي الخام بتونس و0.8 بالجزائر من الناتج الداخلي الخام، وفق تقرير للبنك الدولي صادر في سنة 2017.

ودعت الوفي السلطات الحكومية إلى وضع استراتيجيات ومخططات عمل بأهداف واضحة وإجراءات محددة ومؤشرات للمتابعة، مع تخصيص الوسائل الضرورية لتنفيذها، بالإضافة إلى تعزيز القوانين ذات الصلة والتحفيزات التي تشجع على الاستخدام المعقلن والمستدام للموارد الطبيعية، وعلى حماية النظم الإيكولوجية، والبحث العلمي والابتكار في هذا المجال. وقالت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة "إن طبيعة وجسامة التحديات المتعلقة بالحد من مشاكل تدهور الأراضي، تجعل الجهود المبذولة على المستوى الوطني غير كافية، بحيث أنه لا تستطيع البلدان أو الجهات بمفردها مواجهة التحديات الكبيرة التي تفرضها هذه الظواهر دون تعاون دولي شامل وملتزم، مقرون بتوفير الموارد المالية الضرورية وتقوية القدرات وتبادل الخبرات ونقل التكنولوجيا".

وتجدر الإشارة إلى أن مؤتمر الأطراف افتتح بتنظيم القمة الإفريقية الوزارية المعنية بالتنوع البيولوجي تحت شعار "تدهور وتردي النظم الإيكولوجية: أولويات لزيادة الاستثمارات في التنوع البيولوجي والمرونة في إفريقيا"، بمشاركة 30 وزيرا من بلدان إفريقية.

3 1

2 1

السيدة نزهة الوفي ترأست أشغال المؤتمر التاسع حول المياه الدولية لصندوق البيئة العلامي

IMG 20181106 WA0003

قالت نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة "إن المغرب قدم تجارب ناجحة وطور مفاهيم قابلة للتكرار على المستوى والإفريقي والوطني، جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التاسع حول المياه الدولية لصندوق البيئة العالمي الذي ينظم إلى غاية 8 نونبر الجاري بمراكش تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس نصره الله .

وأضافت الوفي أن تنظيم هذا المؤتمر يأتي في وقت حاسم يقوم فيه المجتمع الدولي بتنفيذ الأجندات الثلاث خصوصا اتفاقية باريس المتعلقة بالمناخ وتنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030.

وأشارت كاتبة الدولة إلى أن هذا اللقاء يأتي بعد التقرير الجديد للخبراء الدوليين حول المناخ (GIEC) والذي أظهر مرة أخرى أن المياه العذبة والنظم الإيكولوجية البحرية التي تعاني من آثار التنمية الاجتماعية والاقتصادية تأثرت بصفة أكبر من التغير المناخ، مما أدى إلى الخسارة التدريجية لهذا الرأس المال الطبيعي والحد من قدرته على التكيف وعلى تلبية حاجيات الأجيال الحالية والمقبلة.

وشددت الوفي أنه للأسباب المذكورة من الملح أن نتصرف، موضحة بالقول "إن المغرب يتوفر على أكثر من 3500 كلم من الساحل، لذاك نولي عناية خاصة لقضية البحر والساحل الذي هو جزء لا يتجزأ من الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة من خلال مجموعة من الإجراءات السياسية، والمؤسساتية والتنظيمية والمالية"، مبرزة أنه بالإضافة إلى الترسانة القانونية المعتمدة في مجموعة من المجالات البيئية، فقد تمت المصادقة مؤخرا على قانون الساحل بهدف حماية وتثمين هذه المنظومة الايكولوجية لضمان توازنه وديمومة وظائفه المتعددة.

وأضافت كاتبة الدولة أنه تم وضع برامج طموحة للتأهيل، والمراقبة واليقظة البيئية في إطار إرادة سياسية حقيقية قبيل البرنامج الوطني لتطهير السائل، وبرنامج مراقبة جودة مياه الشواطئ، ومراقبة جودة رمال الشواطئ، كما أن القطاع الخاص قد انخرط في هذه الدينامية وذلك وعيا منه بالرهانات البيئية خصوصا التي تتعلق بالماء والتغيرات المناخية التي قد تواجهها المقاولات في المستقبل. وفي هذا الإطار، قام الاتحاد العام لمقاولات بالمغرب، بإطلاق مبادرة كوالما (Initiative COALMA) وهو برنامج تشاركي مع مختلف الفاعلين حول المحافظة على الماء.

وعلى نفس المنوال، وفي إطار التعاون حول تدبير المياه العابرة للحدود، أكدت الوفي أن المغرب انخرط في مبادرتين، هما الحزام الأزرق للصيد المستدام بإفريقيا، والمبادرة المتعلقة بالماء لإفريقيا " Water for Africa" والتي تسعى إلى وضع أنظمة بيئية مائية وتطوير اقتصاد أزرق مستدام عبر برامج متكاملة وشاملة ومندمجة.

وفي الأخير شكرت الوفي بحرارة الهيئات المنظمة.

تجدر الإشارة إلى أن هذا المؤتمر ينظم تحت إشراف صندوق البيئة العالمي، ومنظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم (اليونسكو) بالتعاون الوثيق مع كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة.

ويعقد مؤتمر المياه الدولية لصندوق البيئة العالمي مرة كل سنتين، ويمكن من إتاحة الفرصة لتبادل الخبرات المتعلقة بإدارة المشاريع في مجال المياه والمحيطات ومناقشة الأولويات الناشئة في هذا المجال وتحسين الأداء العام لتدبير مشروعات صندوق البيئة العالمية كجزء من برنامجه الاستراتيجي للمياه الدولية.

IMG 20181106 WA0000

IMG 20181106 WA0002

IMG 20181106 WA0004

IMG 20181106 WA0007

IMG 20181106 WA0006

IMG 20181106 WA0001

IMG 20181106 WA0005

IMG 20181106 WA0009

IMG 20181106 WA0008

مناقشة ميزانية وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة بمجلس النواب بالرباط

2

1

3

4

5

اجتماع الوفد المغربي المشارك في كوب 24

15

ترأست السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، اجتماع الوفد المغربي المشارك في الدورة 24 لمؤتمر الدول الأطراف للاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ COP24، وذلك يوم 31 أكتوبر 2018، ابتداء من الساعة 9 صباحا، بمقر كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة.

وهدف هذا الاجتماع إلى عرض ومناقشة التقدم الذي أحرزه المغرب في ما يخص جدول الأعمال وكذا نتائج المشاورات الشاملة والشفافة للحوار التيسيري "تالانوا"، والذي يعتبر امتدادا لشراكة مراكش من أجل عمل دولي لصالح المناخ.

كما شكل هذا اللقاء فرصة لإخبار مختلف الفرقاء حول أهم عناصر التقرير الخامس للفريق الدولي لخبراء المناخ (GIEC)، بما في ذلك عواقب الاحتباس الحراري في حدود 1.5 درجة مئوية، مقارنة بالمستويات التي سبقت المرحلة الصناعية.

من ناحية أخرى، تم عرض الرهانات المرتبطة بمشاركة المغرب في مؤتمر COP24، لا سيما الحفاظ على تعبئة مختلف الفاعلين، والدينامية التي انبثقت حول المواضيع المتعددة لتغير المناخ في السنوات الأخيرة وخاصة منذ مؤتمر COP22، وكذا الدعم التقني والمالي للبرامج الوطنية وتقوية الريادة المغربية فيما يخص التعاون جنوب-جنوب.

وقد حضر الاجتماع ممثلو المؤسسات الحكومية والفاعلون الاقتصاديون والمجتمع المدني ووسائل الإعلام.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤتمر الأطراف الرابع والعشرين لاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ COP24 سيعقد في الفترة الممتدة ما بين 02 و 14 دجنبر 2018 في كاتوفيتشي (بولندا). ويعتبر هذا المؤتمر فرصة لاعتماد برنامج عمل اتفاق باريس (PAWP)، الذي يشكل حزمة كاملة ومتوازنة من الإجراءات والمبادئ التوجيهية لتنفيذ الاتفاق المذكور.

14

 MG 3713

 MG 3724

كلمة السيدة نزهة الوفي في اجتماع الوفد المغربي المشارك في كوب 24

السيدة#نزهةالوفي كاتبة الدولة المكلفة #التنميةالمستدامة في مداخلة لها خلال أشغال فعاليات الملتقى الأول لتنزيل رؤية المقاطعة الذكية التي ينظمها مجلس مقاطعة أكدال الرياض من أجل خلق جماعة ترابية ذكية، والتي تم خلالها إعطاء الانطلاقة للدراجات الكهربائية الصديقة للبيئة اليوم الثلاثاء بالرباط

Photo1

IMG 20181030 WA0054

IMG 20181030 WA0053

IMG 20181030 WA0057

IMG 20181030 WA0056

كلمة السيدة الوزيرة بمناسبة الملتقى الأول لتنزيل رؤية المقاطعة الذكية 30 أكتوبر 2018

في قمة عالمية بدبي ..الوفي تكشف المشاريع الاستراتيجية للمغرب في مجال الانتقال نحو الاقتصاد الأخضر

SEDD

استعرضت نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، المشاريع الاستراتيجية، والبرامج القطاعية ذات الإمكانيات العالية، التي أطلقها المغرب، في مجال "الانتقال نحو الاقتصاد الأخضر من أجل تنمية مستدامة"، وذلك خلال مشاركتها في أشغال الجلسة الأولى للدورة الخامسة للقمة العالمية للاقتصاد الأخضر، المنعقدة يوم 24 أكتوبر الجاري، في مدينة دبي الإماراتية والتي خصصت لعرض التجارب الوطنية في المجال.

وأمام عدد من وزراء الطاقة والبيئة بالعالم، تحدثت الوفي، عن الاستراتيجية المغربية في مجال الطاقات المتجددة، مشيرة في هذا الصدد إلى أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، قام بتاريخ 4 فبراير 2016، بإعطاء الانطلاقة الرسمية لتشغيل الشطر الأول من مشروع المركب الشمسي " نور ورزازات 1 " بقدرة 160 ميكاواط.

وأضافت المسؤولة الحكومة، أن المغرب، أعطى انطلاقة أشغال بناء المحطتين الشمسيتين "نور ورزازات 2" و "نور ورزازات 3" بقدرة 350 ميكاواط، إلى جانب اختياره لأكوا باور، وشانت وستيرلينغ، وويستون من أجل إنجاز المحطة الشمسية الفتوضوئية "نور ورزازات 4" بقدرة 70 ميكاواط، وهي المحطة التي "ستمكن سنويا من إنتاج حوالي 120 جيكاواط ساعة "، توضح كاتبة الدولة، التي أعلنت عن قرب تشغيل عدد من المحطات الطاقية الأخرى، ضمنها نور ميدلت بـ 400 ميغاواط، و نور طاطا بـ 500 إلى 600 ميغاواط

وأبرزت كاتبة الدولة، أن رهان المغرب يتمثل في إنجاز قدرة إضافية من الطاقة الشمية بـ 2600 ميغاواط خلال الفترة الممتدة ما بين 2021 و2030، و 2500 ميغاواط من الطاقة الريحية، و850 ميغاواط من الطاقة الكهرومائية، خلال الفترة ذاتها، أي على مدى 9 سنوات القادمة.

كما ذكرت السيدة الوفي بعدة مشاريع نموذجية تندرج في هذا الإطار كالحافلات الكهربائية بمراكش التي تعتمد كليا على الطاقة المتجددة وكذا نموذج مدينة فاس التي تعتمد في توليد الكهرباء على "البيوغاز " المنتج من المطرح المراقب الخاص بهذه المدينة

ومن جهة أخرى أشارت السيدة الوفي إلى تطوير عملية فرز وتدوير وتثمين النفايات عبر مشاريع نموذجية لرفع مستوى التدوير إلى 20 في المائة و30 في المائة في أشكال أخرى بحلول سنة 2022، موضحة أن لهذه العملية انعكاس إيجابي على المستوى البيئي والاقتصادي والاجتماعي حيث تقوم كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة بشراكة مع الفاعلين الاقتصاديين على وضع منظومات لتثمين النفايات خاصة البلاستيك والورق والكرطون والبطاريات والزيوت المستعملة وكذا العجلات ومخلفات الهدم والبناء ومخلفات الآلات الكهربائية والالكترونية.

كما استعرضت كاتبة الدولة التدابير التي وضعتها الحكومة، من أجل التخفيف من غازات الاحتباس الحراري، والتي همت على الخصوص، تشجيع استعمال استعمال الغازوال 50 ب ب م والبنزين بدون رصاص، مع تجديد حظيرة السيارات، وتطوير النقل السككي، وتعزيز حظيرة النقل الحضري(طرامواي) ، إلى جانب تدبير أخرى ذات الصلة ببرامج التكوين في مجال القيادة البيئية.

وفيما يخص المبادرات والإجراءات لتشجيع الصناعة النظيفة، قالت الوزيرة إن المغرب اعتمد مجموعة من التدابير، بينها "تهيئ مناطق صناعية مندمجة مع الأخذ بعين الإعتبار المعطى البيئي،"، ومعالجة أو التخلص من النفايات الصناعية السائلة والصلبة والغازية، والاقتصاد في استعمال المواد الأولية، مع تشجيع استخدام التكنولوجيات النظيفة، والطاقات المتجددة.

وعلى مستوى الفلاحة المستدامة، أشارت الوفي إلى اعتماد مجموعة من الإجراءات من أجل تشجيع هذا القطاع، أبرزها "تعبئة الموارد المائية غير المعبئة، جمع مياه الأمطار، إصلاح الخطارات، وتشجيع استعمال أصناف زراعية أقل استهلاكا للموارد المائية".

كما كشفت كاتبة الدولة أمام المشاركين في القمة عن الجهود المبذولة من قبل المغرب في مجال تشجيع "السياحة المستدامة"، والتي من أبرزها "فرض قيود على الأنشطة السياحية التي يمكن أن تغير النظم الإيكولوجية"، و"إنجاز مشروع نموذجي من أجل التمكن من اقتصاد الماء في المنشآت السياحية (مراكش والصويرة)، مع تشييد مشروع حول "تدبير بيئي محكم" بقطاع الفنادق من أجل تحفيز أرباب الفنادق على الإنخراط في المنهجية البيئية والتي ترتكز اساسا على ترشيد استعمال الموارد الطبيعية.

يذكر أن الدورة الخامسة للقمة العالمية للمنظمة التي تحتضنها مدينة دبي يومي 24 و25 أكتوبر 2018 تنعقد تحت شعار" تنزيل الاقتصاد الأخضر في الأجندة الوطنية ".

وتجدر الإشارة إلى أن المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر وضعت هدفا استراتيجيا لها هو أن تكون بمثابة أرضية للتعاون الدولي وتقاسم الخبرات والتمويل والسعي إلى تسريع تنفيذ السياسات الوطنية من أجل إرساء مفهوم الاقتصاد الأخضر.

cinquième session du Sommet mondial de léconomie verte commence avec la participation du Maroc ECO 1

photo2 alaune 25 10 2018

4 dubai26102018

السيدة الوافي تمثل المملكة في الجلسة الخامسة للقمة العالمية للاقتصاد الأخضر ، 24أكتوبر 2018 ، دبي

SEDD

شاركت السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة في الجلسة الثانية المنعقدة على هامش أشغال الدورة الخامسة للقمة العالمية للاقتصاد الأخضر بدبي يوم 24 أكتوبر 2018 والمخصصة لتقاسم التجارب المتخذة على المستوى الوطني للانتقال نحو الاقتصاد الأخضر. وفي هذا الصدد، أبرزت السيدة الوفي إشعاع المملكة المغربية على المستوى الدولي وذلك من خلال إبراز ما تقوم به بلادنا لتسريع الانتقال نحو هذا الاقتصاد ، الشيء الذي جعل من النموذج المغربي نموذجا عمليا متميزا على المستوى الإفريقي بل وحتى على المستوى المتوسطي بحكم نسبة الطاقات المتجددة في توليد الطاقة الكهربائية والتي ستصل إلى 42 في المائة بحلول 2020 منها منها: 14 ٪ للطاقة الشمسية و 14 ٪ للطاقة الريحية تم 14٪ للطاقة الكهرومائية.

وفي هذا الإطار، أكدت السيدة كاتبة الدولة أن المملكة المغربية قد انخرطت فعلا في مسار النمو الأخضر من خلال الإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة المعتمدة من طرف صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله وأيده بالمجلس الوزاري المنعقد في 25 يونيو 2017 وكذا من خلال الإستراتيجية الوطنية لطاقة عامة والنجاعة الطاقية خاصة والتي تروم رفع مساهمات الطاقات المتجددة في توليد الطاقة الكهربائية إلى 52 ٪بحلول 2030.

وبعد الوقوف على المرتكزات المهيكلة التي تتوفر عليها بلادنا لتسريع الانتقال نحو الاقتصاد الأخضر ، ذكرت السيدة الوزيرة بعدة مشاريع نموذجية تندرج في هذا الإطار كالحافلات الكهربائية بمراكش التي تعتمد كليا على الطاقة المتجددة وكذا نموذج مدينة فاس التي تعتمد في توليد الكهرباء على "البيوغاز " المنتج من المطرح المراقب الخاص بهذه المدينة.

ومن جهة أخرى، أشارت السيدة الوفي إلى تطوير عملية فرز وتدوير وتثمين النفايات عبر مشاريع نموذجية لرفع مستوى التدوير إلى 20 في المائة و30 في المائة في أشكال أخرى بحلول سنة 2022.

وقد أشاد بعض المتدخلين بما تقوم به المملكة المغربية من مجهودات في عدد من الأوراش والبرامج المتعلقة بالبيئة والتنمية المستدامة

cinquième session du Sommet mondial de léconomie verte commence avec la participation du Maroc ECO 1

photo2 alaune 25 10 2018

4 dubai26102018

انطلاق اشغال اللقاء المفتوح للسيدة نزهة الوفي كاتبة الدولة المكلفة ب #التنمية_المستدامة بالمؤسسة الدبلوماسية اليوم الخميس 18 أكتوبر

IMG 20181019 WA0021

انطلاق اشغال اللقاء المفتوح للسيدة نزهة الوفي كاتبة الدولة المكلفة ب #التنمية_المستدامة بالمؤسسة الدبلوماسية اليوم الخميس 18 أكتوبر بالرباط بحضور أزيد من 40 سفير وممثلي الهيآت الدبلوماسية والدولية المعتمدة بالمغرب.

وقد تم تتويج السيدة كاتبة الدولة بجائزة خاصة خلال هذا اللقاء.

الملتقى الذي يخصص لعرض الاستراتيجيات و السياسات والبرامج الطموحة التي يعتمدها المغرب في مختلف المجالات المرتبطة ب #البيئة و التنمية المستدامة.

IMG 20181019 WA0020

IMG 20181019 WA0019

IMG 20181019 WA0017

IMG 20181019 WA0018

السيدة الوفي تشارك في زيارة الوفد الوزاري برئاسة السيد رئيس الحكومة إلى جهة سوس ماسة

IMG 20181006 WA0061

تشارك السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، إلى جانب عدد من أعضاء الحكومة ومسؤولي مؤسسات عمومية في الزيارة التي يقوم بها السيد رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني إلى جهة سوس ماسة يومي الجمعة والسبت 5 و6 أكتوبر 2018.

ويعتبر قطاع #التنمية_المستدامة والبيئة من بين القطاعات التي تعرف أوراشا هامة ونموذجية على مستوى الجهة لاسيما في مجال التغير المناخي.

يذكر أن هذه الزيارة تشكل مناسبة لتتبع المشاريع التنموية بجهة سوس ماسة، التي تهم عددا من القطاعات، كما أنها فرصة لتتبع تنفيذها على أرض الواقع من قبل السلطات والجماعات المحلية.

يذكر أن هذه الزيارة تشكل مناسبة لتتبع المشاريع التنموية بجهة سوس ماسة، التي تهم عددا من القطاعات، كما أنها فرصة لتتبع تنفيذها على أرض الواقع من قبل السلطات والجماعات المحلية.

IMG 20181008 WA0002 1

IMG 20181008 WA0001 1

أقوى لحظات حفل برنامج الإبتكار بمناسبة المعرض الدولي للمعدات والتكنولوجيات والخدمات البيئية 2018



السيدة نزهة الوفي تترأس الجلسة الختامية لمؤتمر الطاقة العربي الحادي عشر بمراكش، 3 أكتوبر 2018

10

شاركت السيدة #نزهة_الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة بعرض حول #التنمية_المستدامة بالمغرب في جلسة رفيعة المستوى برئاسة السيد عباس علي النقي الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول.

كما ترأست السيدة الوفي الجلسة الختامية #للمؤتمر_العربي_للطاقة في دورته الحادية عشر الذي احتضنتها مدينة مراكش على مدى أربعة أيام.

وناقش المؤتمر التنسيق بين مؤسسات الطاقة في العالم العربي للربط بين قضايا التنمية والسياسات الحكومية في مجال الطاقة، وكذا السبل الكفيلة.

بتحقيق الأمن الطاقي وبناء شراكات استراتيجية عالمية تحمي المصالح العربية والمشتركة.

وشارك في المؤتمر وزراء عرب معنيون بشؤون الطاقة وممثلين عن منظمة الطاقة الدولية وجامعة الدول العربية وكبار المسؤولين وأعضاء المنظمات الدولية والعربية الاقتصادية والطاقية وخبراء ومتخصصين في صناعة البترول والطاقة بالدول العربية والأجنبية والبنوك والمؤسسات المالية المهتمة بقضايا الطاقة.

4

2

1

3

افتتاح المعرض الدولي للمعدات والتكنولوجيات والخدمات البيئية 2 أكتوبر 2018

PHOTO POLLUTEC

السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة خلال حفل تسليم جائزة برنامج الابتكار في التكنولوجيات النظيفة (Cleantech) في نسخته الثالثة يوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 بالمعرض الدولي بالدار البيضاء والذي تسهر على تنظيمه كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة.

الحفل الذي ترأسه السيد رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني ينظم بدعم من كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة وصندوق البيئة العالمي وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية الصناعية.

وقد شارك في هذا المعرض، الذي سينظم ما بين 2 و5 أكتوبر 2018 تحت الرعاية السامية لجلالة الملك، 190 عارضا يمثلون 18 دولة، يقدمون خلاله آخر مستجدات التكنولوجيات المتعلقة بالخدمات البيئية، من تقنيات فرز وتثمين النفايات، والصرف الصحي، وجودة الهواء.

كان حفلا ناجحا حضره عدد كبير من المقاولين الشباب سواء الذاتيين أو الذين يسيرون المقاولات الصغرى والمتوسطة.

وعرف الحفل تتويج ستة مشاريع مبتكرة في ميادين تثمين النفايات، وتدبير الموارد المائية، والطاقات المتجددة، والنجاعة الطاقية، والبنايات الخضراء.

PHOTO POLLUTEC 2

افتتاح المعرض الدولي للمعدات والتكنولوجيات والخدمات البيئية

الوفي تجمع الخبراء والقطاع الخاص لحل إشكالية ليكسيفيا

IMG 20181004 WA0008

جمعت نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، عدد من الخبراء الوطنيين والدوليين وعدد من ممثلي القطاع الخاص في ندوة حول "أي حلول لمشكل عصارة النفايات بالمغرب" نظمت اليوم الأربعاء اليوم الأربعاء على هامش المعرض الدولي للتجهيز والتكنولوجيات والخدمات البيئية في دورته العاشرة بالدار البيضاء.

وفي هذا السياق، حذرت الوفي خلال الندوة من الانعكاسات السلبية والخطيرة لعصارة النفايات "ليكسيفيا" والتي ترسبت في عدد من المطارح على مدى سنين، وهو ما يهدد الفرشة المائية خاصة أن المغرب مهدد بندرة المياه بفعل تداعيات التغير المناخي.

وشددت الوفي على أن هناك حزم وإرادة قوية من أجل القضاء على هذا المشكل الذي يعود لسنين طويلة، ويؤرق عدد من المواطنين وذلك استجابة للتوجيهات الملكية السامية والتي تدعو إلى أن يكون المغرب مصاف البلدان التي تعرف تقدما.

وعبرت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة عن استعدادها لمناقشة كافة الخيارات والحلول التي يقدمها مختلف الشركاء، داعية الجميع من قطاع خاص ومجتمع مدني وخبراء وباحثين للتعاون من أجل وضع حد لهذا الإشكال الذي يستلزم إجراءات وقرارات حكومية صارمة.

وذكرت المسؤولة الحكومية بعدد من الإجراءات المتخذة في هذا المجال والمتمثلة أساسا في الرفع من نسبة جمع النفايات بطريقة مهنية إلى مستوى 90 في المائة بحلول سنة 2022 و100 في المائة في أفق 2030، وكذا الدعم التقني اللازم الذي وضعته كتابة الدولة رهن إشارة الجماعات عبر مساعدتها خلال تحضير ملفات طلبات العروض أو تقييمها، وكذا تتبع إنجاز المشاريع ذات الصلة بالموضوع.

ومن الإجراءات المتخذة أيضا، تضيف الوفي، هو أن المخطط الخماسي (2017- 2021) سيتم بموجبه تحويل عدد من المطارح إلى مراكز لطمر وتثمين النفايات وهو ما سيؤدي إلى خلق الثروة وفرص شغل.

وأكدت الوفي على اعتزازها بالرصيد والمكاسب الكبرى التي تميزت بها المغرب والمتمثلة أساسا في البرنامج الوطني لتدبير النفايات الذي واكب مسار التحول على المستوى الديمغرافي والسكاني وعلى المستوى الاقتصادي، منوهة بالشراكة بين القطاع العام والخاص في مجال تدبير النفايات.

يذكر أن الندوة التي تعتبر مبادرة أولى لكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، عرفت حضورا متميزا لعدد من ممثلي القطاع العام والخاص والشركات والمجتمع المدني وخبراء وطنيين ودوليين والذين ناقشوا باستفاضة مشكل "ليكسيفيا" والحلول المقترحة للقضاء عليه.

IMG 20181003 WA0016

IMG 20181003 WA0018

IMG 20181004 WA0007

كلمة السيدة كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة لحل إشكالية ليكسيفيا على هامش المعرض الدولي للتجهيز والتكنولوجيات والخدمات البيئية

بنيروبي المغرب يتوج بجائزة(NEPAD)

Le Maroc est primé par le Prix NEPAD à Nairobi

حصلت المملكة المغربية يوم 19 شتنبر على جائزة التميز عن "المساهمات المتميزة في الإدارة البيئية والحكامة البيئية في أفريقيا" في الحفل الذي تم تنظيمه من قبل الشراكة الجديدة من أجل وكالة تنمية أفريقيا

وتسلمت الجائزة السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، على هامش الدورة الاستثنائية السابعة لمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة المنعقدة في نيروبي في الفترة من 17 إلى 19 شتنبر 2018 والتي ترأسها المغرب.

وقد تم منح هذه الجائزة للمغرب مكافأة له على جهوده في حماية البيئة والتنمية المستدامة خصوصا لريادته الإفريقية في مجال الطاقات المتجددة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الجائزة أطلقتها للمرة الأولى وكالة ، بهدف تعزيز جهود البلدان والمؤسسات والأفراد الذين لعبوا دورا رئيسيا وساهموا بدرجة كبيرة في الحكامة في تدبير شؤون البيئة.

وتجدر الإشارة إلى أن الشراكة الجديدة من أجل وكالة تنمية أفريقيا والتي تم تأسيسها سنة 2001، هي إطار استراتيجي للاتحاد الأفريقي من أجل التنمية الاجتماعية والاقتصادية للقارة الافريقية في القرن الحادي والعشرين. وتهدف إلى معالجة التحديات الرئيسية للقارة الأفريقية، وهي الفقر والتنمية وتهميش القارة على المستوى الدولي. وتعمل هذه القارة من خلال أربعة برامج تتمثل في إدارة الموارد الطبيعية والأمن الغذائي ؛ والتكامل والبنية التحتية (الطاقة والمياه وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والنقل) والتجارة الإقليمية ؛ والتصنيع والعلم والتكنولوجيا والابتكار وتنمية رأس المال البشري (المهارات والشباب، ومقاربة النوع).

عناصر كلمة السيدة الوزيرة الاجتماع السابع الاستثنائي مكتب مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة نيروبي كينيا 19 شتنبر 2018

Le Maroc est primé par le Prix NEPAD à Nairobi

Le Maroc est primé par le Prix NEPAD à Nairobi

Le Maroc est primé par le Prix NEPAD à Nairobi

الوفي : المجتمع الدولي مدعو للتعجيل بخارطة طريق مناخية لتجنب مخاطر وتداعيات التغير المناخي، نيويورك 24 و 25 شتنبر 2018

image1

أكدت نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة أن المغرب اعتمد مسارا ناجعا من أجل العمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة و تسريع تأهيل الإطار القانوني والمؤسساتي، جاء ذلك في كلمة لها اليوم الثلاثاء خلال منتدى " تأثير التنمية المستدامة" المنظم من طرف المنتدى الاقتصادي العالمي بلقاء الزعماء الاقتصاديين الدوليين حول التغير المناخي و السياق الجيوسياسي على هامش الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك.

وأوضحت الوفي، خلال اللقاء الذي عرف حضور وزراء عدد من الدول ومستشارة الأمين العام للأمم المتحدة المكلفة بالتغير المناخ، أنه في إطار الانخراط في الديناميكية العالمية الجديدة الرامية إلى إرساء أسس التنمية المستدامة، وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية التي اعتمدت التنمية المستدامة كمشروع مجتمعي و نموذج تنموي جديد، تبنى المغرب عدة إجراءات مهيكلة عبر عدة مداخل منها "المدخل التشريعي والقانوني باعتماد الدستور الجديد للمملكة الذي كرس الحق في التنمية المستدامة والعيش في بيئة سليمة لكل مواطن ومواطنة والقانون-الإطار للبيئة والتنمية المستدامة" ، ثم اعتماد والشروع في تنزيل الإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، إلى جانب المدخل الاقتصادي عبر اعتماد خيار الانتقال نحو الاقتصاد الأخضر في أفق 2030 في جميع القطاعات بما في ذلك مجال الطاقة من خلال رفع نسبة مساهمة الطاقات المتجددة في توليد الطاقة الكهربائية إلى 52 ٪ بحلول سنة 2030.

ومن المداخل أيضا المدخل الاجتماعي عبر دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وتقليص الفوارق الاجتماعية ومحاربة كل أشكال التمييز ضد المرأة وتعميم التعليم والصحة للجميع، فضلا عن المدخل البيئي من خلال تنفيذ مجموعة من البرامج البيئية ذات الأولوية والتي تتجلى بالخصوص في البرنامج الوطني للتطهير السائل والبرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية والبرنامج الوطني لمكافحة التلوث الصناعي والبرنامج الوطني لمكافحة تلوث الهواء الذين خصصت لهم بلادنا موارد مالية هائلة خلال السنوات الأخيرة.

ومن جهة أخرى، أبرزت الوفي أن المغرب ورغم مساهمته الضئيلة في انبعاثات الغازات الدفيئة على المستوى العالمي، انخرط بشكل إرادي وقوي منذ عدة سنوات في مكافحة الاحتراز المناخي عبر برامج للتخفيف والتكيف في إطار مقاربة مندمجة وتشاركية ومسؤولة، كما التزم بخفض انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 42 في المائة بحلول سنة 2030 كجزء من مساهمتها المحددة على المستوى الوطني، بموجب اتفاقية باريس.

وأشارت المسؤولة الحكومية إلى أنه مع الحاجة لتحسين المعرفة بالتغيرات المناخية والولوج للمعلومة المرتبطة بالمناخ وتعزيز القدرات في هذا المجال فقد بادر المغرب إلى إحداث مركز الكفاءات للتغير المناخي C4 بدعم من الحكومة الألمانية والذي "نعمل على أن يصبح أداة فعالة لتقوية القدرات في هذا المجال، كما نعمل على وضعه رهن إشارة الدول الإفريقية في إطار تطوير التعاون جنوب-جنوب."، تضيف الوفي.

واعتبرت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة أن ربح رهان اتفاق باريس والتوافق والمصادقة عليه يعتبر فوزا تاريخيا لإنقاذ الموارد والتصدي للآثار الوخيمة للتغير المناخي وأن كسب معركة الانخراط الفعلي والعملي هو التحدي الذي يواجهنا جميعا، مشددة على ضرورة تحويل تحديات المناخ إلى فرصة للتنمية عبر التخطيط والتعبئة من أجل الاقتصاد الأخضر الشامل، وعدم الاقتصار على معالجة الأعراض، بل نحتاج إلى تعبئة جماعية لمزيد من الديمقراطية واتخاذ العدد من الإجراءات.

وأكدت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة أنه رغم الجهود المبذولة مازالت هناك حاجة ملحة وعاجلة لتجنب مزيد من الخسائر والأضرار التي لحقت جميع الدول وخصوصا منها الإفريقية جراء التغيرات المناخية، داعية المجتمع الدولي إلى العمل على إبراز الدور القيادي والريادي الذي يجب أن تلعبه الدول المتقدمة من أجل التوافق على خارطة طريق للحد من المنحى المتزايد لانبعاثات الغازات الدفيئة في الاتجاه الذي سيسمح بتحقيق هدف الحد من ارتفاع حرارة المناخ إلى مستوى يمكننا من تفادي نتائج وخيمة على الإنسانية وعلى المجالات، وكذا تقديم التمويل الكافي لمساعدة الدول النامية والأقل نموا في تهيئ البرامج واتخاذ التدابير الضرورية لمواجهة هذا التغير، إلى جانب دعم قدراتها التقنية والمالية من أجل مساعدتها على مواجهة أخطار التغير المناخي.

image3

السيدة الوفي تجري مباحثات في نيويورك مع باتريسيا اسبينوزا الأمينة التنفيذية للإتفاقية الإطار حول التغيرات المناخية

Entretien de Madame EL OUAFI avec Patricia ESPINOSA sur le thème du Changempent Climatique

أجرت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، نزهة الوفي، مع السيدة باتريسيا اسبينوزا، الأمينة التنفيذية للاتفاقية الإطار للأمم المتحددة بشأن التغيرات المناخية، مباحثات أمس الأربعاء 18 يوليوز على هامش منتدى الأمم المتحدة السياسي الرفيع المستوى لسنة 2018 بنيويورك. بالرباط، فضلا عن المسؤولية المشتركة والمتباينة لتمويل مشاريع التكيف والتخفيف من آثار التغير المناخي. وقد تم تبادل الرؤى وتطور المسار التفاوضي لتنزيل اتفاقية باريس واستعداد المغرب ليكون في مستوى تعبئة الشركاء للقضية المناخية خاصة فيما يتعلق بالبرامج المتعلقة بالتمويل وتقوية الكفاءات عبر مركز الكفاءات للتغير المناخي

هذا وقد أكدت السيدة اسبينوزا على دور المغرب في لعب دور مهم في تسهيل عملية التفاوض وتعزيز التعبئة لربح رهان تفعيل اتفاق باريس.

من جهة أخرى، ترأست السيدة الوافي خلال هذا المنتدى الأممي إلى جانب كاتبة الدولة الألمانية المكلفة بالبيئة والحماية الطبيعية والسلامة النووية، ورشة عمل رفيعة المستوى حول المبادرة المغربية الألمانية المتعلقة بالشراكة بشأن المساهمات المحددة وطنيا، وهي عبارة عن منصة لمساعدة البلدان النامية على تحقيق أهدافها المناخية الوطنية بموجب اتفاقية باريس وأهداف التنمية المستدامة.

وتوخت هذه الورشة، التي حضرها العديد من الوزراء وكبار المسؤولين، الوقوف على سير تنفيذ المساهمات المحددة وطنيا في علاقتها أهداف التنمية المستدامة.

Entretien de Madame EL OUAFI avec Patricia ESPINOSA sur le thème du Changempent Climatique

IMG 20181010 WA0004

عناصر مداخلة السيدة الوزيرة في المنتدى العالمي الأول للمدن الوسيطة مدينة شفشاون، 5 يوليوز 2018

20180706 105150 (1)

• تتنبأ التوقعات المناخية المستقبلية بحدوث زيادة في درجة الحرارة من جهة وارتفاع مستوى سطح البحر والزيادة في توتر وشدة الكوارث الطبيعية المتطرفة من جهة أخرى. مجملا هناك الكثير من الظواهر الطبيعية التي قد تؤثر على المدن والمجال الترابي.

• في هذا السياق، نطرح مجموعة من التساؤلات، ك: ما مدى الآثار المجالية على مدينة معينة متغير المناخ العالمي؟ كيف يتطور المناخ المحلي الحضري عندما تتطور المدينة؟ كيف ستتطور انبعاثات ثاني أكسيد الكربون؟ كيف يمكن تكييف البنية الحضرية لتغير المناخ ؟

• تتطلب الإجابة على هذه التساؤلات مقاربة متعددة الاختصاصات تجمع بين خبراء الأرصاد الجوية، ومخططي ومصممي المدن، والمهندسين المعماريين، وأخصائي الهيدرولوجيا، ومهندسي البناء، والاقتصاديين، وعلماء الاجتماع ...

• ولا تزال المدن بحاجة إلى تعزيز مهاراتها في المهن (الحرف او الوظائف) الخضراء. ومن هنا تكمن أهمية بناء القدرات والكفاءات على المستوى الإقليمي والمجالي.

• ولهذا الغرض، تم خلق مركز الكفاءات للتغيرات المناخية بالمغرب من طرف كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة والذي يمكن أن يلبي هذا الخصاص.

هشاشة المدن والأقاليم

• ينبغي أن يأخذ المنظور الديناميكي لهشاشة المدن في الاعتبار المخاطر المتزايدة المرتبطة بتغير المناخ، وأن يشمل رصد مستواه بدلاً من التقييمات الزمنية.

• ومن هنا تلح الحاجة إلى مواصلة بناء معرفة صلبة بشأن تغير المناخ وحجمه. ويستند ذلك إلى إنشاء نظم عملية، مثل نشر شبكات المراقبة، وتظافر المهارات التقنية والعلمية والمالية قصد إنشاء وتدبير نظم مراقبة مشتركة ومستدامة.

• على هذا المستوى، يمكن للمراصد الجهوية للبيئة والتنمية المستدامة - OREDD- لعب دور مهم داخل هذه الشبكات.

يتطلب التكيف الإقليمي نهج مقاربة متكاملة

• يتطلب الحد من تعرض الأقاليم أو المدن الوسيطة لتأثيرات تغير المناخ نهجا من شأنه تحديد وتقييم آثار تغير المناخ وذلك من خلال الإمساك، من ناحية، بالعلاقة المتبادلة بين القطاعات ذات أنشطة اقتصادية في مجال جغرافي، ومن ناحية أخرى، بالتفاعلات بين الاقتصاد والظواهر الطبيعية.

• ومن شأن هذه المقاربة أن تساعد على تعزيز استراتيجيات التكيف بواسطة تقييم آثار تغير المناخ بمقاربة مجالية (إقليمية)، وليس فقط من خلال التركيز على القضايا الموضوعاتية والقطاعية والمجالية.

• تكمن أهمية تطوير واكتساب مؤشرات تكيف موحدة ومحددة لنظم إيكولوجية ومجالية في تحسين تخطيط وتنفيذ الإجراءات المناخية ذات الصلة على أرض الواقع وتحقيق أقصى استفادة من تعبئة التمويل.

المساهمة المحددة وطنيا ( NDC) في المملكة المغربية والنهج الإقليمي

• تخطط المملكة المغربية لجعل أراضيها وحضارتها أكثر قدرة على التكيف مع تغير المناخ، مع ضمان الانتقال السريع إلى اقتصاد منخفض من انبعاث الكربون.

• سيساهم تنفيذ مشروع الجهوية الموسعة في المغرب في تنفيذ وأجراه المساهمة المحددة وطنيا، وذلك بفضل رؤية لإعداد التراب الوطني تروم تقييم الإمكانيات والموارد المخصصة لكل منطقة بالإضافة إلى التضامن المالي بين الجهات.

• أيضا، سيشمل تنفيذ المساهمة المحددة وطنيا NDC بالمغرب الجماعات المحلية.

يتحقق التكيف المجالي بواسطة مقاربة اللاتمركز في القرار

• يمكن اعتبار المخططات المناخية المجالية، كأدوات استراتيجية لمكافحة تغير المناخ على المستوى الإقليمي أو المجالي وذلك بفضل العمل على نهج استباقي، توقعي أكثر أمنا وأقل تكلفة ومعتمدا على الفعاليات الجهوية والاقليمية المعنية.

• تهدف هذه المخططات المناخية المجالية إلى :

- تعزيز وتنفيذ إجراءات التنمية المحلية المستقبلية، فيما يتعلق بالتغير المناخي.

- دعم قدرة الإقليم على مقاومة الآثار السلبية المحتملة لتغير المناخ وتعزيز وتشجيع استخدام الممارسات التي من شأنها خفض انبعاثات الغازات الدفيئة والتقنيات النظيفة للمساهمة في الحد من تغير المناخ وآثاره المحتملة.

كما تعد الاستراتيجية المجالية لمكافحة تغير المناخ فرصة ممتازة لتحديد الإجراءات المتفرقة، وتنظيمها وتعزيزها، والانتقال من سلسلة من الإجراءات المحددة إلى مجموعة من الإجراءات المتكاملة والمتآزرة.

وتعد الجماعات المحلية في صلب سياسات تغير المناخ، ويظهر هذا في :

• المسؤولية المباشرة عن الاستثمارات الضخمة مثل المباني والبنية الأساسية للنقل : القطاعات المسؤولة عن ثلثي انبعاثات غازات الدفيئة ؛

• توزيع وتنظيم الأنشطة في الإقليم من خلال اتخاذ قرارات التخطيط الحضري وإعداد التراب المجالي : القرارات الهيكلية المتعلقة بتغير المناخ وتأثيراته المستقبلية ؛

• تنفيذ ورصد إجراءات التخفيف والتكيف التي يتعين تنفيذها للاستجابة لتغير المناخ على المستوى المحلي : حماية السكان من موجات الحرارة والفيضانات ودعم أكثر الفئات ضعفاً، وتنفيذ نظم الإنذار للحد من الكوارث الطبيعية المتطرفة، ودعم تنمية موارد الطاقة النظيفة.

• يعد التواصل اﻟﻤﺒﺎﺷﺮﻣﻊ اﻟﻤﻮاﻃﻦ اللبنة الاساسية ﻟﻨﺠﺎح ﺳﻴﺎﺳﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺗﻐﻴﺮاﻟﻤﻨﺎخ.

أجندة الحلول ودور الفاعل المجالي

• في حالة عدم مشاركة الفاعل غير الحكومي في المفاوضات المباشرة، فإنه يعقد التزامات من خلال أجندة الحلول. ومشاركة الفاعل المجالي تعد وسيلة من بين أخرى لإظهار إمكانيات الوصول إلى الحد من ارتفاع درجة الحرارة في مستوى أقل من درجتين مئويتين.

• ويتم اقتراح الحلول من طرف الفاعلين الحكوميين وغير الحكوميين (الجماعات المحلية، والشركات، والمستثمرين من القطاع الخاص، والمزارعين، والمجتمع المدني ...) من أجل اقتصاد أقل انبعاثا للكربون، في إطار أجندة الحلول.

• يعتبر إعلان مراكش، إعلان عن مبادئ عظيمة، ويفتح حقبة جديدة قصد أجراه وتنفيذ ميكانيزمات وآليات الحفاظ على البيئة والتنمية المستدامة، ولأنه يؤيد حركة سياسية دولية جديدة لمحاربة الاحتباس الحراري العالمي، يدعو ايضا جميع الفاعليين الحكوميين وغير الحكوميين إلى تعبئة فورية وطموحة مستعينين بإنجازاتهم الهامة.

• كما أن شراكة مراكش من أجل العمل العالمي للمناخ تبني إطارا جديدا لتحديد أولويات العمل المناخي كآلية فعالة لإعطاء دفعة قوية من أجل إجراءات تحويلية. وتهدف هذه الشراكة إلى :

- تسريع الإجراءات المتعلقة بالمناخ وتوفير خارطة طريق سليمة للفترة 2017-2020 ؛

- الجمع بين الفاعل الحكومي وغير الحكومي للمشاركة في العمل المناخي ضمن إطار واحد ؛

- تبادل الخبرات والدروس المتميزة والممارسات الخضراء الناجحة ؛

- تعزيز الحوار الحكيم بين الفاعل الحكومي وغير الحكومي في مسار موحد ؛

- حث منظمات المجتمع المدني على إدراك تأثيرات تغير المناخ وتنفيذ وأجراه ممارسات التكيف مع التغير المناخي.

التمويل المناخي في المجال الترابي (الصندوق الأخضر للمناخ)

• الحاجة إلى فهم الشروط الواجب توفرها لدى المدن والأقاليم، ولا سيما في أفريقيا، حتى تتمكن من الحصول على التمويل المناخي من خلال الصندوق الأخضر للمناخ.

• الحاجة الفورية لبرنامج لتقوية القدرات والكفاءات للمدن والمناطق الافريقية قصد تمكينها من إقامة مشاريع مؤهلة للاستفادة من الصندوق الأخضر للمناخ والتمويلات المناخية الأخرى.

20180706 112433

20180706 125217

 

الوفي تدعو إلى منح الجماعات والجهات هامش أكبر لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

environnement maroc sedd

شددت نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، أن ربح رهان تحقيق أجندة التنمية المستدامة رهين بإعطاء هامش أكبر لعمل الجماعات الترابية فيما يتعلق بالتخطيط والبرمجة والتمويل، داعية، خلال ندوة حول دور الجماعات والجهات في تحقيق التنمية المستدامة أمس الاثنين بمناسبة انعقاد المنتدى الرفيع المستوى للتنمية المستدامة بنيويورك، إلى العمل على التنسيق الترابي لكل المصالح القطاعية على المستوى المجالي وهذا ما يصبو إليه مشروع الجهوية المتقدمة الحقيقية الذي هو في طور التنزيل بالمغرب.

وقالت الوفي "إن هذا لن يكون إلا في إطار التعاون الوثيق مع الفاعلين الجهويين والمحليين سواء خلال مرحلة إعداد السياسات والبرامج وكذا أثناء تنفيذها في أرض الواقع وفق مقاربة تشاركية لكل الفاعلين انسجاما مع روح دستور 2011 الذي وسع من صلاحيات المجال الترابي، وهو تمرين نخوضه بكثير من التعبئة من أجل تعزيز الاستدامة في مجالات حيوية للاقتصاد الوطني".

ومن جهة أخرى، أكدت الوفي أنه وفقا للتوجيهات الملكية السامية لجلالة الملك محمد السادس بدأ المغرب في وضع الأسس التي تسمح بتحقيق التنمية على طريق الاستدامة، وطبقا للدستور الجديد فإن تحقيق الرفاهية الاقتصادية والتقدم الاجتماعي والبيئة السليمة لجميع المواطنين رهين باعتماد تنمية مستدامة كخيار أفضل.

وذكرت كاتبة الدولة بالاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة التي اعتمدها المجلس الوزاري يوم 25 يونيو 2017، وبهدف تنزيلها على أرض الواقع بطريقة ناجعة وفعالة، تضيف الوفي، تم وضع مخططات عمل قطاعية للتنمية المستدامة، إلى جانب بلورة مخطط عمل أفقي، وهو "مخطط مثالية الدولة" .

وأشارت المسؤولة الحكومية إلى أن السياسات المعتمدة من قبل الجماعات المحلية والمجالس الجهوي على المستوى الترابي في جميع القطاعات خاصة الإسكان والطاقة، وتطهير السائل، والتعليم، والصحة، والتشغيل ساهمت بشكل كبير في تحقيق أهداف أجندة التنمية المستدامة لسنة 2030 بأهدافها السبعة عشر.

وتطرقت الوفي إلى أن المغرب قدم مساهمة وطنية محددة بأهداف طموحة للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 42 بالمائة في أفق سنة 2030، بفضل الإرادة السياسية للمغرب لتأمين 52 في المائة من إجمالي الطاقة الكهربائية، عبر مصادر الطاقة المتجددة بحلول سنة 2030، من خلال مشاريع كبرى مهيكلة في مجال الطاقات المتجددة.

يذكر أن المغرب يشارك في أشغال المنتدى السياسي الرفيع المستوى للتنمية المستدامة، بمقر منظمة الأمم المتحدة بنيويورك خلال الفترة الممتدة ما بين 16 و18 يوليوز 2018 بوفد هام تترأسه السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة.

environnement maroc sedd

environnement maroc sedd

environnement maroc sedd

environnement maroc sedd

مباحثات للسيدة نزهة الوفي مع الأمينة التنفيذية للاتفاقية الإطار للأمم المتحددة، 25 شتنبر 2018 بنيويرك

 

image portrait

أجرت السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، مباحثات يوم الثلاثاء 25 شتنبر 2018 مع السيدة باتريسيا اسبينوزا، الأمينة التنفيذية للاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية، على هامش أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة بنيويورك .

وخلال هذا اللقاء تمت مناقشة المسار التفاوضي لتنزيل اتفاقية باريس، وكذا التنسيق والترتيبات المتعلقة بمشاركة الوفد المغربي بمؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 24) ،المرتقب تنظيمه ببولونيا في دجنبر القادم.

حيث عبرت كاتبة الدولة عن استعداد المغرب الدائم ليكون في مستوى تعبئة الشركاء للقضية المناخية خاصة فيما يتعلق بالبرامج المتعلقة بتعزيز التوافق والانخراط الفعلي لتوحيد المواقف حول قضايا التمويل وتقوية الكفاءات إلى جانب المسؤولية المشتركة والمتباينة لتمويل مشاريع التكيف والتخفيف من آثار التغير المناخي. كما أكدت على رغبة المغرب في توطيد العلاقات عبر جعل مركز الكفاءات للتغير المناخي آلية لتعزيز قدرات الشركاء من الدول الإفريقية.

IMG 20180925 WA0063

IMG 20180925 WA0062

IMG 20180925 WA0061

لقاءات ثنائية للسيدة الوزيرة على هامش الجمع العام السادس لصندوق البيئة العالمية (FEM) بالفيتنام، 28 يونيو 2018

السيدة الوفي تعقد اجتماعا ثنائيا مع وزير البيئة والتنمية المستدامة السنغالي

SEDD ACTUS VIETNAM 2 Photo Sénégal 28062018

عقدت السيدة نزهة الوفي، اجتماعا ثنائيا مع وزير البيئة والتنمية المستدامة السنغالي السيد ماما تييرو دييغ، حيث تم تبادل الآراء بخصوص سبل تقوية وتعزيز التعاون الثنائي وذلك في ظل العلاقات المتميزة بين البلدين، يوم الأربعاء 27 يونيو وذلك على هامش مشاركتها  في أشغال الجمعية العمومية السادسة لصندوق البيئة العالمية (FEM) المنظمة بالفيتنام.

تم التطرق إلى مواضيع ذات الاهتمام المشترك خاصة تدبير وتثمين النفايات، جودة الهواء والحد من التأثيرات المناخية وتقوية الكفاءات عبر المركز المغربي للكفاءات في التغيرات المناخية.
ولقد تم الاتفاق على بلورة كل هده المجالات ذات الاهتمام المشترك في إطار للشراكة حيث سيعمل الطرفان على إعداد هذا الإطار للتوقيع عليه في أقرب الآجال.

السيدة الوفي تتباحث مع وزير المياه والغابات المكلف بالبيئة والتنمية الغابوني

SEDD ACTUS VIETNAM 2 Photo Gabon 28062018


أجرت السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، اجتماعا ثنائيا مع وزير المياه والغابات المكلف بالبيئة والتنمية المستدامة بالغابون السيد جاك دنيس تسونغا وذلك على هامش مشاركتها يوم الأربعاء 27 يونيو في أشغال الجمعية العمومية السادسة لصندوق البيئة العالمية (FEM) المنظمة بالفيتنام.

خلال هذا اللقاء تم تبادل وجهات النظر حول تعزيز علاقات التعاون والشراكة في ميدان البيئة والتنمية المستدامة خاصة عبر تفعيل اتفاق 2010 أو توقيع اتفاق جديد.

كما تم التطرق إلى الشراكة بين المغرب والغابون في إطار الشراكة المتعددة الأطراف خاصة مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة.


السيدة الوفي تتباحث مع وزير الموارد الطبيعية والبيئة الفيتنامي

IMG 20180629 WA0009 1

أجرت السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، اجتماعا ثنائيا مع وزير الموارد الطبيعية والبيئة الفيتنامي السيد ترانج هونج ها حيث شددنا على الحاجة إلى تعزيز التعاون والشراكة بين البلدين في مجال البيئة والتنمية المستدامة، اليوم الخميس 28 يونيو وذلك على هامش مشاركتي في أشغال الجمعية العمومية السادسة لصندوق البيئة العالمية(FEM) المنظمة بالفيتنام.

ومن بين المواضيع ذات الاهتمام المشترك التي تم التطرق اليها في هذا اللقاء تدبير وتثمين النفايات، ومكافحة تغير المناخ وكذا تقوية القدرات من خلال المركز المغربي للكفاءات في التغيرات المناخ.

كما شكل هذا اللقاء فرصة للاتفاق على إضفاء الطابع الرسمي على الشراكة بين البلدين في مجال البيئة والتنمية المستدامة في إطار اتفاقية للتعاون التي سيتم الاشتغال على إعدادها وتقاسمها مسبقاً عبر القنوات الدبلوماسية قبل توقيعها في أقرب وقت ممكن.

وقد وجهت السيدة الوفي دعوة للوزير الفيتنامي لزيارة المغرب في المستقبل القريب.

20180628 105614 1


لقاءات ثنائية للسيدة الوزيرة على هامش الجمع العام السادس لصندوق البيئة العالمية (FEM) بالفيتنام، 28 يونيو 2018

IMG 20180629 WA0008

خلال لقاء للسيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، مع السيد كلود كاسكون، مدير وحدة البرامج للصندوق للبيئة العالمية ، يوم الخميس 28 يونيو 2018 على هامش مشاركتها في أشغال الجمعية العمومية السادسة لصندوق البيئة العالمية (FEM) المنظمة بالفيتنام، حيث كانت المحادثات مناسبة للوقوف على منجزات المغرب في المجال البيئي والتنمية المستدامة وعرض الإطار الوطني المساعد لذلك خاصة منه تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة على المستوى الترابي، وهو ما قد يشكل إطارا مناسبا لتقوية التعاون مع الصندوق خلال المرحلة السابعة من إعادة تمويله.

وكانت فرصة اللقاء، من أجل إبراز هتمام المغرب بالمشاركة في البرنامج ذو التأثير الكبير المسمى "المدن المستدامة"، وهي مشاركة من شأنها أن تمكن من تقوية إدماج الشأن البيئي والتنمية المستدامة في السياسات والبرامج الترابية وفي نفس الوقت تحقيق مكاسب بيئية شاملة.


IMG 20180629 WA0007 1

في لقاء للسيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة مع السيد فرانسوا كزافيي ديبورج، الأمين العام للصندوق الفرنسي للبيئة العالمية (FFEM)، يوم الخميس 28 يونيو 2018 على هامش مشاركتها في أشغال الجمعية العمومية السادسة لصندوق البيئة العالمية (FEM) المنظمة بالفيتنام.

وركزت المحادثات مع السيد الأمين العام للصندوق بالأساس على كيفية دعم الصندوق لتنزيل المحاور الموضوعية المضمنة في إطار التعاون مع فرنسا في مجالات البيئة والتنمية المستدامة، بما في ذلك، جودة الهواء، ومثالية الدولة وتثمين النفايات بالإضافة الى كيفية تمكين آلية تمويل التعاون المشترك هاته من مواكبة المغرب في بلوغ أهداف استراتيجيته الوطنية للتنمية المستدامة.


Ministere de l'environnenment

خلال اجتماع للسيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة مع السيدة جولييت بياو، المديرة الجهوية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة بإفريقيا PNUE يوم الخميس 28 يونيو 2018 على هامش مشاركتها في أشغال الجمعية العمومية السادسة لصندوق البيئة العالمية (FEM) المنظمة بالفيتنام.

وهمت المباحثات المسائل البيئية ذات الاهتمام المشترك بين الطرفين بما في ذلك الدور الذي يمكن أن يلعبه البرنامج الأممي لتقوية التعاون جنوب، وتقدم الاستعدادات لزيارة الأمين العام التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة PNUE للمغرب والمرتقبة بين 19 و21 نونبر 2018 وكذلك موضوع اتفاقية التعاون الذي سيوقع بين الطرفين بهذه المناسبة.

هذا الاجتماع كان كذلك فرصة لبحث مسألة تأسيس المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لشمال إفريقيا.


IMG 20180629 WA0005

خلال لقاء للسيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة مع السيد لي يونغ المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ONUDI، يوم الخميس 28 يونيو 2018 على هامش مشاركتها في أشغال الجمعية العمومية السادسة لصندوق البيئة العالمية (FEM) المنظمة بالفيتنام.

تحدثنا بالأساس على تعزيز التعاون بين المغرب وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة PNUE في الأمور البيئية والتنمية المستدامة، خاصة جعل هذه المسألة أولوية في برنامج شراكة الدول مع المغرب قيد الانتهاء.

كما كان اللقاء مناسبة لبحث سبل التعاون في سياق المرحلة السابعة لإعادة تمويل الصندوق الدولي للبيئة في مسألة تدبير المواد الكيماوية وإنشاء منظومات التدوير.

صندوق البيئة العالمية يختار المغرب عضوا في مجلسه وممثلا لشمال إفريقيا

SEDD Actus Vietnam IMG-20180627-WA0033.jpg

 

تم اختيار المغرب من طرف صندوق البيئة العالمية عضوا في مجلسه وممثلا لشمال إفريقيا لولاية تمتد لسنتين خلال الاجتماع الـ 54 لمجلسه المنعقد في الفترة ما بين 24 و26 يونيو 2018. ويسبق اجتماع مجلس صندوق البيئة العالمية أشغال الجمعية العمومية السادسة للصندوق المنعقدة يومي 27 و28 يونيو 2018 بدا نانغ بالفيتنام، والتي شارك فيه المغرب بوفد هام ترأسته السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة.

وخصص الاجتماع الـ 54 لمجلس صندوق البيئة العالمية الذي تزامنت أشغاله مع اختتام مسلسل المفاوضات حول العملية السادسة لتجديد موارده (2018-2022)، لدراسة توجهات الصندوق الاستراتيجية، سواء على المستوى البرمجاتي أو العملي، في أفق انعقاد الجمعية العمومية السادسة.

وقد تضمن جدول أعمال هذا الاجتماع عدة نقط، وبالخصوص نتائج المفاوضات حول تجديد الصندوق، النظرة البرمجاتية في علاقة بميادين التدخل الاستراتيجية للصندوق (التنوع البيولوجي، والتغير المناخي، وتدهور التربة، والمواد الكيماوية، والنفايات، والمياه الدولية)، ثم سياسة التمويل المشترك، وطرق توزيع الموارد وأخيرا برنامج دعم الدول.

يضم المجلس، الذي يشكل الهيئة الرئيسية لإدارة الصندوق، 32 عضوا يتم تعيينهم على مستوى مناطق الدول الأعضاء في الصندوق (14 دولة متقدمة، 16 دولة في طريق النمو، ودولتين في مرحلة انتقالية). ويقوم المجلس، الذي يجتمع مرتين في السنة، بإعداد السياسات والبرامج العملية للأنشطة الممولة من طرف الصندوق، والمصادقة عليها وتقييمها. ويقوم كذلك بالدراسة والمصادقة على برنامج العمل (المشاريع المعروضة للمصادقة).

وتجدر الإشارة إلى أن المفاوضات بشأن العملية السادسة لتجديد موارد الصندوق مكنت من الاتفاق على مبلغ 4.1 مليار دولار أمريكي للفترة 2018-2022. وسيتم استعمال هذه الموارد لتمويل مشاريع في البلدان في طريق النمو في الميادين الرئيسية لتدخل الصندوق. وستتميز هذه المرحلة أيضا بإعطاء الانطلاقة لبرامج التأثير في إطار مقاربة مندمجة داخل مجموعة من الدول من ضمنها المغرب، وستهم مواضيع المدن المستدامة، والأمن الغذائي، وتدبير الغابات، بهدف الحصول على أكبر قدر من المنافع البيئية الشاملة.

الوفي تترأس وفد هام للمشاركة في أشغال الجمعية العمومية لصندوق البيئة العالمية بالفيتنام

IMG 20180627 WA0017

أكدت نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، أن الظرفية الحالية بالمغرب هي أكثر ملاءمة للتكفل الفعلي والمندمج لقضايا البيئة والتنمية المستدامة الرئيسية، وذلك بفضل اعتماد المغرب للاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة يوم 25 يونيو 2017 وتقديم المساهمة الوطنية المحددة الطموحة بموجب اتفاقية باريس، جاء ذلك خلال مشاركتها اليوم الأربعاء في أشغال الجمعية العمومية السادسة لصندوق البيئة العالمية(FEM).

وقالت الوفي " نحن واثقون من أن صندوق البيئة العالمية سيواصل أداء دوره الهام في تعزيز الجهود الوطنية في مجال البيئة والتنمية المستدامة، من أجل تأثير بيئي إيجابي عالمي، ولدعمنا في تنفيذ مشاريع متكاملة على لمستوى الترابي"، موضحة أن المرحلة السابعة لتجديد هيكلة موارد الصندوق تمثل فرصة جديدة له لتعزيز الإصلاحات التي تم إنجازها في المنظومة، ولتعزيزها وتحسينها لتحقيق الأهداف المرجوة.

وطالبت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة صندوق البيئة العالمية، لكونه يعمل سياق عالمي متغير ، بأن يتموقع بوضوح مقارنة مع آليات التعاون الدولي الجديدة، ولا سيما صندوق المناخ الأخضر، وأن يجد التنسيق الضروري من أجل التكامل في العمل لمواجهة تحدي التغير المناخي وفي آن واحد تهيئة الظروف المواتية لمشاريع استثمارية كبرى لصندوق المناخ الأخضر.

ودعت المسؤولة الحكومية إلى التركيز بشكل أكبر بالنسبة لمشروعات صندوق البيئة العالمية، على الإجراءات العملية والفعلية ذات الأثر المباشر على البيئة مقارنة مع أنشطة المساعدة الفنية، والتي غالباً ما تشكل الجزء الأكبر من ميزانية المشاريع، وواكدت وجوب الاستمرار في لعب دوره كمحفز للعمل البيئي العالمي بنفس الحماس.

ومن جهة أخرى ثمنت الوفي إنجازات صندوق البيئة العالمية، وأهمها توزيع الموارد (STAR) ، التي تسمح بالتوفر على رؤية واضحة فيما يخص الموارد الموزعة، وبالتالي توفير الفرصة للبلدان المستفيدة للتخطيط ولتملك أكثر لهذه الآلية، فضلا عن تحسن إدارة مشروعات صندوق البيئة العالمية، لا سيما من خلال الأخذ بعين الاعتبار تدبير المعارف كوسيلة لتقاسم تجربة الاستدامة وترشيد التمويل.

يذكر أن المغرب يشارك في أشغال الجمعية العمومية السادسة لصندوق البيئة العالمية (FEM) بوفد هام تترأسه السيدة نزهةالوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة وذلك يومي 27 و28 يونيو 2018 بدانانغ بالفيتنام. وشارك في هذا الاجتماع وزراء للبيئة والمالية وممثلو 183 بلدا، إضافة إلى ممثلي 18 وكالة تنفيذ مشاريع الصندوق، وممثلي المجتمع المدني ومجال الأعمال والبحث العلمي.ويمثل هذا اللقاء فرصةلتبادل التجارب والأفكار والحلول الناجعة للإشكاليات البيئية.كما يهدف إلى فحص السياسات العامة للصندوق العالمي للبيئة.

وتجدر الإشارة إلى أن الجمعية العمومية هي الهيئة العليا لصناعة القرار في صندوق البيئة العالمية. وتشكل حدثا على المستوى الوزاري، التي تجتمع مرة كل أربع سنوات وتوفر للأطراف المعنية في الصندوق (البلدان الأعضاء والوكالات المنفذة) فرصة فريدة لتشجيع الحوار الرفيع المستوى بشأن التحديات البيئية العالمية الرئيسية التي تواجه كوكب الأرض، وزيادة الوعي بالحاجة إلى اتخاذ إجراءات مشتركة لمكافحة التدهور البيئي، وأخيرًا لتقاسم تجارب الصندوق ووكالاته والاحتفاء بالإنجازات السابقة.

IMG 20180627 WA0034

IMG 20180627 WA0013

IMG 20180627 WA0012

كلمة السيدة نزهة الوفي كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة باسم المملكة المغربية بالفيتنام

SEDD UNE Appel à la mobilisation 05062018

توقيع خطة عمل للتعاون بين المغرب ومدغشقر في مجال البيئة على هامش الدورة الاستثنائية السابعة للمؤتمر الوزاري الافريقي حول البيئة نيروبي، كينيا، من 17 الى 19 شتنبر 2018

Madagascar PHOTO 2

في إطار تعزيز علاقات التعاون في مجال البيئة والتنمية المستدامة بين المملكة المغربية وجمهورية مدغشقر، وقعت السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة والسيد غيوم فينانسراندرياتيفاريسون، وزير البيئة والإيكولوجيا والغابات لجمهورية مدغشقر خطة عمل للتعاون وذلك يوم 19 شتنبر 2018 بنيروبي بكينيا، على هامش أشغالاللقاء الرفيع المستوى للدورة الاستثنائية السابعة لمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة.

وتأتي خطة عمل التعاون هذه لأجرأة وتفعيل برتوكول التعاون في ميدان البيئة والتنمية المستدامة الموقع في 21 نونبر 2018 بأنتنناريفو خلال زيارة صاحب الجلالة لمدغشقر.

وتهم خطة العمل هذه، التي سيتم تنفيذها على مدى عامين، تبادل الخبرات بين الطرفين بشأن المواضيع ذات الاهتمام المشترك المتفق عليها على مستوى بروتوكول التعاون والمتعلقة أساسا بحكامة البيئة والمناخ، وتدبير النفايات الصلبة والتطهير السائل، والوقايةمن التلوث الصناعي ومعالجته، وكذا تدبير وحماية المناطق الحساسة والهشة.

وقد تم في هذا السياق تحديد العديد من الأنشطة، بما في ذلك تقوية القدرات للشركاء الملغاشيين في مجالات تدبير النفايات الصلبة والتطهير السائل، والتكيف مع التغير المناخي، والولوج إلى مصادرالتمويل من خلال مركز الكفاءات للتغير المناخي بالمغرب. كما سيتم تنظيم دورات تدريبية في المغرب بشأن تأهيل النظم الإيكولوجية الغابوية، والمحافظة على التنوع البيولوجي، وتنمية السياحة الإيكولوجية، والتدبير المندمج للموارد المائية، والبحث عن فرص التمويل وإنجاز مشروع واحد على الأقل من خلال التعاون الثلاثي.

وتجدر الإشارة أيضا إلى أن هذا التوقيع يأتي في أعقاب التوقيع على بروتوكول التعاون، والذي مكن من إنشاء لجنة مختلطة تتألف من مسؤولين من كلا الجانبين والتي عقدت اجتماعها الأول في أنتاناناريفو خلال شهر يناير من هذه السنة.

Madagascar PHOTOS 3

Madagascar Photo 1

صاحب الجلالة الملك محمد السادس يلقي خطابا في افتتاح أشغال قمة قادة دول ورؤساء حكومات لجنةالمناخ والصندوق الأزرق لحوض الكونغو، 29 أبريل 2018، ببرازافيل

MAPPH 20180429 0029 MAP map

MAPPH 20180429 0031 MAP map

تقديم أول مخطط ترابي للاحترار المناخي بأكادير- يوم 28 فبراير2018

SEDD PHOTO 1

تقديم أول مخطط ترابي للاحترار المناخي بأكادير- اليوم 28 فبراير 2018، السيدة نزهة الوفي بمعية السيد والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير، والسيد رئيس الجهة، بمقر الولاية بمدينة أكادير.

ويعد هذا المشروع أول مخطط ترابي لمكافحة التغير المناخي على الصعيد الوطني تتويجا للجهود المبذولة من قبل كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، بشراكة مع المجلس الجهوي لسوس ماسة وبدعم من التعاون الألماني (ProGEC-GIZ).

وتجدر الإشارة إلى أن المخطط عبارة عن حزمة من المشاريع للتأقلم والتخفيف من الغازات الدفيئة مع التغير المناخي تهم جل عمالات وأقاليم الجهة و لها أهمية في تطوير اقتصاد الجهة في عدة مجالات (الفلاحة ، الصناعة ، الطاقة السياحة.....).

SEDD PHOTO 2

SEDD PHOTO 3 1

السيدة نزهة الوفي، تترأس الوفد المغربي المشارك في أشغال المؤتمر الثاني للأطراف لاتفاقية باماكو، 30 يناير وفاتح فبراير 2018 بأبيدجان بالكوت ديفوار

IMG 20180130 WA0023

أكدت نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، أن البلدان النامية ما زالت تعاني من أضرار ملايين أطنان النفايات الخطرة التي تعبر الحدود كل سنة رغم الجهود المبذولة، مشددة على ضرورة أن يكون هناك تعاون حقيقي بين بلدان إفريقيا من أجل مكافحة نقل النفايات الخطيرة عبر الحدود التي تعتبر قضية متعددة الأبعاد خاصة أن النمو الصناعي أدى إلى ارتفاع نسبة هذا النوع من النفايات، جاء ذلك في كلمة لها خلال مشاركتها اليوم الثلاثاء بالمؤتمر الثاني للأطراف في اتفاقية "باماكو" المنعقد بكوت ديفوار في الفترة من 30 يناير إلى 01 فبراير 2018.

وأعلنت الوفي أن مشاركة المغرب كملاحظ خلال هذا المؤتمر مؤشر على وجود إرادة سياسية من أجل الانضمام لاتفاقية "باماكو"، والتي تتيح فرصة تبادل المعلومات وتبادل الخبرات بين مختلف الأطراف المعنية بمراقبة نقل النفايات الخطرة عبر الحدود.

وأكدت الوفي، أن اتفاقية "باماكو" تشكل فرصة للحظر التام لاستيراد النفايات الخطيرة في القارة السمراء، موضحة أن المغرب ما فتئ يعرب عن إرادته السياسية من أجل المساهمة في الجهود الدولية في كل ما يتعلق بنقل النفايات الخطرة عبر التزاماته بالاتفاقية الدولية المختلفة بما فيها اتفاقية "بازل" بشأن التحكم في نقل النفايات الخطرة عبر الحدود والتخلص منها، والتي صادق عليها المغرب سنة 1995، وذلك من أجل حماية الصحة والبيئة أولا وقبل كل شيء.

وأوضحت الوفي أنه تم اتخاذ عدة إجراءات من بينها إصدار القانون رقم 28-00 المتعلق بتدبير النفايات والتخلص منها والذي يضم أحكام اتفاقية "بازل" ويحضر في مادته 44 استيراد النفايات الخطرة، ثم تعزيز المراقبة عبر مرسوم، إلى جانب تصديق المغرب على التعديل الذي يحظر تصدير النفايات الخطرة لأي غرض كان من دول الاتحاد الأوروبي ودول المنظمة للتعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) إلى الدول الأخرى غير الأعضاء.

sedd tunisie

ومن ضمن الاجراءات أيضا، تضيف الوفي، إنجاز منظومة معالجة وتثمين المحولات المحتوية على ثنائي الفينيل المتعدد الكلور "PCB"، ثم تنفيذ البرنامج الوطني لتثمين النفايات والذي يهدف إلى تطوير منظومات فرز فرز وجمع وتثمين النفايات، ويتعلق الأمر بالنفايات البلاستيكية، والبطاريات المستخدمة، ونفايات الأجهزة الكهربائية والإلكترونية، والزيوت المستعملة، والعجلات المستعملة، والزيوت الغذائية المستعملة، والورق والكارطون المستعمل، ونفايات البناء والهدم".

وقدمت الوفي التجربة المغربية في مجال تدبير النفايات عن طريق الانتقال نحو الاقتصاد الأخضر وما يوفره هذا المجال من فرص شغل وتعزيز الاستثمار .

هذا وعرف المؤتمر استقبال الوزير الأول الإيفواري لوزراء البيئة المشاركين في المؤتمر المنظم تحت إشراف برنامج الأمم المتحدة للبيئة، والذي عرف انعقاد اجتماع رفيع المستوى تحت شعار " اتفاقية باماكو : أرضية لإفريقيا بدون ثلوث"، ناقش خلاله الوزراء السبل الكفيلة بإعادة لتموقع الاتفاقية في إطار عمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة.

يذكر أن اتفاقية "باماكو" هي استجابة للمادة 11 من اتفاقية بازل التي تشجع الأطراف على إبرام اتفاقات ثنائية ومتعددة الأطراف وإقليمية بشأن النفايات الخطرة للمساعدة على تحقيق أهداف الاتفاقية. تفاوضت عليها 12 دولة من دول الاتحاد الأفريقي (منظمة الوحدة الأفريقية سابقا) في باماكو، بمالي في يناير 1991. وقد دخلت الاتفاقية حيز التنفيذ في عام 1998.

Congo

 

المغرب يترأس الاجتماع الوزاري العالي المستوى في الدورة الاستثنائية السابعة لمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة، نيروبي، كينيا، من 17 الى 19 شتنبر 2018

Nezha-Al-ouafi

ترأس المغرب الاجتماع الوزاري العالي المستوى في الدورة الاستثنائية السابعة لمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة المنعقدة بنيروبي، كينيا، من 17 إلى 19 شتنبر 2018. ويأتي تنظيم هذه الدورة تبعا للقرارات المتخذة خلال الاجتماع 29 لمكتب الذي نظم بالمغرب في شهر أبريل 2018.

وعرفت هذه الدورة الاستثنائية تنظيم دورة وزارية عالية المستوى يوم 19 شتنبر 2018، ترأسها المغرب في شخص السيدة نزهة الوفي كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة.;

وتهدف هذه الدورة إلى تنسيق جهود إفريقيا وتمكين دول المنطقة من التفاهم لاتخاذ موقف موحد للدفاع عن مصالح وأولويات القارة على المستوى الدولي في أفق انعقاد المواعد القادمة وبالخصوص الاجتماع 14 لمؤتمر الاطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التنوع البيولوجي المزمع تنظيمه خلال شهر نونبر 2018، والدورة 24 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية التي ستنظم في شهر دجنبر 2018، وكذا الدورة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة التي ستعقد خلال شهر مارس 2019

هذه الدورة التي ستناقش موضوع "تحويل السياسات البيئية إلى إجراءات عملية بفضل حلول مبتكرة"، ستمكن الوزراء الأفارقة المكلفين بالبيئة والتنمية المستدامة من تبادل الخبرات والتجارب والآراء حول التدابير الواجب اتخاذها من أجل الانتقال من التخطيط الاستراتيجي نحو الأجرأة من خلال حلول بيئية جديدة ومبتكرة، في إطار التزامات إفريقيا في مجال المناخ وتقوية مقاومة آثاره، وكذلك في علاقة مع الأولويات الجهوية في مجال المحافظة على التنوع البيولوجي والأنظمة الإيكولوجية.

وتجدر الإشارة كذلك، إلى أن اجتماع مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة الحالي سيتبعه عقد الاجتماع الأول لمنصة الشراكة الإفريقية للبيئة يومي 21 و 22 شتنبر 2018 تحت شعار "50 سنة من الحكامة البيئية والاستدامة في إفريقيا". وتتمثل أهداف المنصة بالأساس في تعزيز التدبير المستدام للبيئة من خلال تقوية الشراكة والتنسيق وملاءمة وتوحيد الانشطة البيئية على المستوى الجهوي. وقد تم إطلاق هذه المنصة رسميا بالمغرب سنة 2016 خلال انعقاد الدورة 22 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار حول التغيرات المناخية (كوب 22) بمراكش.

يذكر أن مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة هو منبر سياسي يمكن الوزراء المكلفين بالبيئة والتنمية المستدامة بالقارة الافريقية من صياغة و تجانس وتنسيق أفضل لأنشطتهم وبرامجهم في إطار من التعاون المشترك. وتمكن هذه الهيئة من تحقيق الريادة على المستوى القاري من خلال تعزيز الوعي والتوافق حول القضايا الدولية والجهوية المتعلقة بالبيئة والتنمية المستدامة.

عناصر كلمة السيدة الوزيرة االجتماع السابع االستثنائي مكتب مؤتمر وزراء البيئة األفارقة نيروبي كينيا 19 شتنبر 2018

Nezha-Al-ouafi

Nezha-Al-ouafi

Nezha-Al-ouafi

Nezha-Al-ouafi

Nezha-Al-ouafi

Nezha-Al-ouafi

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

المنظمات غير الحكومية

ONG