التعاون متعدد الأطراف

لقد طور المغرب خلال العقد الأخير، مجموعة واسعة من الشراكات الدولية في مجال البيئة تميزت بمشاركة إيجابية وفعالة ضمن أنشطة هيئات التعاون المتعدد الأطراف على الصعيدين الإقليمي والدولي. وتتضمن أنشطة التعاون المتعدد الأطراف دعم تنمية الاستراتيجيات وتقوية القدرات المؤسساتية والقانونية والتقنية، إضافة إلى إنجاز مشاريع نموذجية في مجالات دعم القدرات والاستثمار. ويرتكز التعاون المتعدد الأطراف على المحاور الرئيسية الثلاث الآتية:

  • تتبع وتنشيط التعاون مع المنظمات الدولية متعددة الأطراف: صندوق البيئة العالمي، البنك الدولي، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، برنامج الأمم المتحدة للبيئة، وهيئات أممية وإقليمية أخرى،
  • تتبع وتفعيل المفاوضات في إطار الاتفاقيات الدولية والإقليمية المتعلقة بالبيئة،
  • تحديد فرص التمويل وتتبع وتقييم مشاريع التعاون.

وفي هذا الصدد، فقد استفاد المغرب من دعم عدة منظمات دولية متعددة الأطراف، لاسيما صندوق البيئة العالمي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة والبنك الدولي وبرنامج الدعم التقني للبيئة المتوسطية، بالإضافة إلى خطة العمل من أجل المتوسط.

التعاون في إطار نظام الأمم المتحدة

يشكل المخطط الإطار للأمم المتحدة لدعم التنمية، الإطار الاستراتيجي المشترك للأنشطة العملية للأمم المتحدة في المغرب. فهو يعتبر لبنة أساسية لوضع البرامج القطرية، حيث يحدد الأهداف والنتائج المتوقعة ومؤشرات الرصد والتقييم مع تحديد دور مختلف الجهات الفاعلة في مجال التنمية المستدامة بالمغرب.

ويتم حاليا العمل في المرحلة الرابعة من التعاون مع منظومة الأمم المتحدة والتي تغطي الفترة ما بين 2012-2016، التي تم الاعتماد فيها على عنصر أساسي حول البيئة والتنمية المستدامة والذي يتمثل في تنفيذ مبادئ الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة مع مراعاة التغيرات المناخية، التنمية البشرية و المساواة بين الجنسين.

ومن أهم المنظمات الأممية التي لديها شراكة مع الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة نجد برنامج الأمم المتحدة للتنمية، برنامج الأمم المتحدة للبيئة، منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ومنظمة الصحة العالمية.

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

المنظمات غير الحكومية

ONG