تقييم تأثير تلوث الهواء على صحة ساكنة مدينة الدار البيضاء

قام الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة بتعاون مع وزارة الصحة ، بإنجاز دراسة تقييم تأثير تلوث الهواء على صحة المواطنين بولاية الدار البيضاء الكبرى. وفي هذا الإطار ثم قياس الملوثات الهوائية التالية: الأدخنة السوداء وأكسيد الآزوت وثاني أوكسيد الكبريت بواسطة المختبر المتنقل لتحليل جودة الهواء التابع لكتابة الدولة المكلفة بالبيئة.

وقد تم اختيار مدرسة الفنون الجميلة بالدار البيضاء كمحطة للمختبر المتنقل من أجل قياس التلوث الهوائي الذي يتعرض له غالبية ساكنة مدينة الدار البيضاء، وبالموازاة مع ذلك تم تقييم تأثيرات التلوث الهوائي على الصحة بقياس بعض المؤشرات الصحية طيلة فترة الدراسة من طرف مختلف المصالح الصحية بالدار البيضاء.

لقد تم اعتبار ثلاث مستويات للتلوث لقياس التأثيرات على الصحة، وهي كالتالي :
  • مستوى أدنى (9 ملغ من الأدخنة السوداء في المتر المكعب من الهواء)
  • مستوى متوسط (22 ملغ من الأدخنة السوداء في المتر المكعب من الهواء)
  • مستوى مرتفع (87 ملغ من الأدخنة السوداء في المتر المكعب من الهواء)

وهكذا فقد تبين أنه عند ارتفاع نسبة التلوث من مستوى أدنى (9 ملغ من الأدخنة السوداء في المتر المكعب من الهواء) إلى مستوى مرتفع (87 ملغ من الأدخنة السوداء في المتر المكعب من الهواء) نلاحظ ارتفاع المؤشرات الصحية التالية :
  • 9% من الوفيات
  • 6% من الاستشارات الطبية الخاصة بنوبات الربو
  • 8,7% من الاستشارات الطبية الخاصة بأمراض القصبات الرئوية
  • 42,5% من الاستشارات الطبية الخاصة بالتهابات العين
  • 14,6% من الاستشارات الطبية الخاصة بالالتهابات التنفسية عند الأطفال الذين لا يتجاوز عمرهم 5 سنوات.

وهكذا أكدت نتائج هذه الدراسة تأثيرات التلوث الهوائي على صحة السكان.

ملخص الدراسة : « Rapport Casa Airpol ».
 

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

المنظمات غير الحكومية

ONG