المنظوم الوطني لتدبير المواد الكيماوية

يتزايد استعمال المواد الكيماوية في مختلف المجالات الاقتصادية من سنة لأخرى، إلا أن هذه المواد قد تهدد البيئة و الصحة على حد سواء، لذا وضعت المجموعة الدولية، في إطار برنامج العمل21، التدبير العقلاني للمواد الكيماوية من بين أهداف التنمية المستدامة.

وينطلق مسلسل التدبير العقلاني للكيماويات بإنجاز المنظوم الوطني الذي يمكن الدول من تحديد احتياجاتها الأولية و ذلك لإدراج تدبير المواد الكيماوية بين الأهداف الإستراتيجية للتنمية المستدامة والمحافظة على البيئة.

وفي هذا الإطار، قام الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة، بدعم من المنظمة العالمية للصحة و بتنسيق مع كل الفاعلين المعنيين، بإنجاز أول منظوم وطني لتدبير المواد الكيماوية الذي يضم جردا موسعا للقدرات الوطنية في هذا المجال سواء المؤسسساتية أو التشريعية أو التقنية ... الخ.

وقد مكن هذا المنظوم، في مرحلة تالية، من إنجاز الإستراتيجية وخطة عمل وطنيتين لتدبير المواد الكيماوية، منذ طيلة دورة حياتها أي منذ الإنتاج أو الاستيراد حتى التخلص منها.

وقد مكن إنجاز المنظوم الكيميائي الوطني من :
  • وضع إطار للتنسيق و التشاور بين مختلف الأطراف المعنية بتدبير المواد الكيماوية.
  • تقييم المواد الكيماوية المنتجة، و المستوردة و المصدرة و المستعملة والمتخلص منها.
  • تحليل الوضع الراهن للقدرات المؤسساتية والتقنية والبشرية في هذا الميدان.
  • تحديد الاحتياجات ذات الأولوية في الأنشطة الوطنية والمساعدة التقنية من أجل الدعم المؤسساتي والتشريعي والتقني اللازم للتدبير العقلاني والمتكامل لهذه المواد.
  • التحضير لإنجاز الإستراتيجية الوطنية للتدبير المندمج للمواد الكيماوية منذ مرحلة الإنتاج أو الاستيراد حتى مرحلة التخلص منها.
  • تحديد الأولويات الواجب انجازها لملئ الفجوات التي تم تحديدها لتنفيذ الإستراتيجية الوطنية في هذا الميدان.
ولقد تم اعتماد المنظوم الوطني لتدبير المواد الكيماوية من طرف لجنة وزارية في اجتماع عقد بالرباط في دجنبر 2006.

رجوع

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

المنظمات غير الحكومية

ONG