تستقبل السيدة الوزيرة السيد إكبيريكبي إيكبو، وزير الدولة للموارد البترولية في نيجيريا

11

استقبلت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، يوم الأربعاء 24 يناير 2024 بمقر وزارتها، السيد إكبيريكبي إيكبو، وزير الدولة النيجيري المكلف بالموارد البترولية، والذي يقوم بزيارة عمل للمملكة على رأس وفد هام الأربعاء 24 يناير 2024.

وتاتي هذه الزيارة، في إطار تعزيز العلاقات الثنائية، والتي عرفت دينامية إيجابية في جميع المجالات، خاصة بعد الزيارة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، إلى نيجيريا في دجنبر2016 وزيارة الرئيس النيجيري السابق محمد بخاري إلى المغرب في يونيو 2018، حيث تتجه هذه العلاقات للتطور أكثر لتأخذ بعدًا جديدًا في المستقبل القريب، لا سيما في مجالات الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة.

وفي هذا الإطار، يحافظ البلدان على تعاون وشراكة مثمرة ومتميزة في هذه المجالات، تتميز بتبادل التجارب والخبرات وبناء القدرات وتطوير المشاريع، من خلال العديد من الاتفاقيات الثنائية المحددة والتي دخلت حيز التنفيذ، لا سيما بين الفاعلين الاقتصاديين في البلدين، في مجالات تطوير الطاقات المتجددة والمحروقات والفوسفات وإنتاج الأسمدة.

وبهذا الصدد، يتقاسم البلدان رؤية مشتركة تهدف إلى تعزيز التعاون بين بلدان الجنوب، وخاصة مع البلدان الأفريقية، من خلال جهود التعاون التي تتميز بالمبادرات الاستباقية والشراكات الناجحة والتركيز على المشاريع المربحة للجانبين.

ومن هذا المنطلق، فإن مشروع خط أنابيب الغاز الاستراتيجي بين المغرب ونيجيريا والذي سيربط نيجيريا بالمغرب عبر عدة دول على ساحل غرب إفريقيا. وسيساهم هذا المشروع الكبير، الذي يمتد على مسافة 5600 كيلومتر على طول ساحل غرب أفريقيا، في تحسين الظروف المعيشية للسكان، والتكامل الاقتصادي الإقليمي، والتخفيف من حدة التصحر من خلال إمدادات الغاز المستدامة والموثوقة التي تحترم التزامات القارة فيما يتعلق حماية البيئة.

وفي إطار هذا المشروع، تجدر الإشارة إلى أن تم التوقيع، في ماي 2017، أمام جلالة الملك، على اتفاقية تعاون بين المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن والشركة الوطنية النيجيرية للنفط، حول مشروع “خط أنابيب نيجيريا – المغرب” يتعلق على وجه الخصوص بمخطط لدراسات الجدوى والدراسات الهندسية لخط أنابيب الغاز بين نيجيريا والمغرب، وكذا حقوق والتزامات الأطراف.

كما تم في يونيو 2018، التوقيع على إعلان مشترك بين المملكة المغربية وجمهورية نيجيريا الاتحادية يتعلق بمشروع إنشاء خط أنابيب الغاز الإقليمي الذي يربط موارد الغاز النيجيرية بدول غرب إفريقيا والمغرب، وذلك خلال زيارة الرئيس النيجيري إلى المغرب يومي 10 و11 يونيو 2018.

وفي شتنبر 2022 بالرباط، تم التوقيع على مذكرة تفاهم تتعلق بخط أنابيب الغاز بين نيجيريا والمغرب بين المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، ممثلة بمفوض البنية التحتية والطاقة والرقمنة، ونيجيريا، ممثلة بالمدير العام لشركة النفط الوطنية النيجيرية، والمغرب، ممثلا بالمدير العام للمكتب الوطني للهيدروكربورات والمعادن، وتؤكد مذكرة التفاهم هذه التزام المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا وجميع دول المعبر بالمساهمة في تنفيذ هذا المشروع الهام.

وبذلك تم توقيع مذكرات تفاهم ثلاثية مع موريتانيا والسنغال وغامبيا وغينيا بيساو وسيراليون وغانا وغينيا وساحل العاج وليبيريا وبنين.

وفي هذا السياق، سيسعى البلدان إلى مواصلة تعاونهما الثنائي، كما سيعملان مع شركاء آخرين لإنجاح هذا المشروع الاستراتيجي.

 

 

33

                                 

22

 

  

 

Photo slider

 

السيدة الوزيرة تستقبل السيد إكبيريكبي إيكبو،وزير الدولة النيجيري للموارد البترولية

استقبلت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، يوم الأربعاء 24 يناير 2024 بمقر وزارتها، السيد إكبيريكبي إيكبو، وزير الدولة النيجيري المكلف بالموارد البترولية، والذي يقوم بزيارة عمل للمملكة على رأس وفد هام الأربعاء 24 يناير 2024.

وتاتي هذه الزيارة، في إطار تعزيز العلاقات الثنائية، والتي عرفت دينامية إيجابية في جميع المجالات، خاصة بعد الزيارة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، إلى نيجيريا في دجنبر2016 وزيارة الرئيس النيجيري السابق محمد بخاري إلى المغرب في يونيو 2018، حيث تتجه هذه العلاقات للتطور أكثر لتأخذ بعدًا جديدًا في المستقبل القريب، لا سيما في مجالات الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة.

وفي هذا الإطار، يحافظ البلدان على تعاون وشراكة مثمرة ومتميزة في هذه المجالات، تتميز بتبادل التجارب والخبرات وبناء القدرات وتطوير المشاريع، من خلال العديد من الاتفاقيات الثنائية المحددة والتي دخلت حيز التنفيذ، لا سيما بين الفاعلين الاقتصاديين في البلدين، في مجالات تطوير الطاقات المتجددة والمحروقات والفوسفات وإنتاج الأسمدة.

وبهذا الصدد، يتقاسم البلدان رؤية مشتركة تهدف إلى تعزيز التعاون بين بلدان الجنوب، وخاصة مع البلدان الأفريقية، من خلال جهود التعاون التي تتميز بالمبادرات الاستباقية والشراكات الناجحة والتركيز على المشاريع المربحة للجانبين.

ومن هذا المنطلق، فإن مشروع خط أنابيب الغاز الاستراتيجي بين المغرب ونيجيريا والذي سيربط نيجيريا بالمغرب عبر عدة دول على ساحل غرب إفريقيا. وسيساهم هذا المشروع الكبير، الذي يمتد على مسافة 5600 كيلومتر على طول ساحل غرب أفريقيا، في تحسين الظروف المعيشية للسكان، والتكامل الاقتصادي الإقليمي، والتخفيف من حدة التصحر من خلال إمدادات الغاز المستدامة والموثوقة التي تحترم التزامات القارة فيما يتعلق حماية البيئة.

وفي إطار هذا المشروع، تجدر الإشارة إلى أن تم التوقيع، في ماي 2017، أمام جلالة الملك، على اتفاقية تعاون بين المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن والشركة الوطنية النيجيرية للنفط، حول مشروع “خط أنابيب نيجيريا – المغرب” يتعلق على وجه الخصوص بمخطط لدراسات الجدوى والدراسات الهندسية لخط أنابيب الغاز بين نيجيريا والمغرب، وكذا حقوق والتزامات الأطراف.

كما تم في يونيو 2018، التوقيع على إعلان مشترك بين المملكة المغربية وجمهورية نيجيريا الاتحادية يتعلق بمشروع إنشاء خط أنابيب الغاز الإقليمي الذي يربط موارد الغاز النيجيرية بدول غرب إفريقيا والمغرب، وذلك خلال زيارة الرئيس النيجيري إلى المغرب يومي 10 و11 يونيو 2018.

وفي شتنبر 2022 بالرباط، تم التوقيع على مذكرة تفاهم تتعلق بخط أنابيب الغاز بين نيجيريا والمغرب بين المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، ممثلة بمفوض البنية التحتية والطاقة والرقمنة، ونيجيريا، ممثلة بالمدير العام لشركة النفط الوطنية النيجيرية، والمغرب، ممثلا بالمدير العام للمكتب الوطني للهيدروكربورات والمعادن، وتؤكد مذكرة التفاهم هذه التزام المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا وجميع دول المعبر بالمساهمة في تنفيذ هذا المشروع الهام.

وبذلك تم توقيع مذكرات تفاهم ثلاثية مع موريتانيا والسنغال وغامبيا وغينيا بيساو وسيراليون وغانا وغينيا وساحل العاج وليبيريا وبنين.

وفي هذا السياق، سيسعى البلدان إلى مواصلة تعاونهما الثنائي، كما سيعملان مع شركاء آخرين لإنجاح هذا المشروع الاستراتيجي.

 

    

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

خزانة الأفلام والصور

 

 

المنظمات غير الحكومية

ONG