في حوار مع قناة ِسي إن بي سي : السيدة الوزيرة تبرز السياسات المعتمدة بالمملكة من أجل بلوغ أهداف الاستدامة

img4

 

ألقت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، الضوء على استراتيجية المغرب في مجال التنمية المستدامة وأبرزت الأهمية التي تُوليها المملكة للتحديات الهامة المتعلقة بالبيئة والمناخ، وذلك في مقابلة خاصة مع قناة "سي إن بي سي" الأمريكية.

وفي سياق حوارها مع القناة الأمريكية على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس (15-19 يناير2024)، أشارت بنعلي إلى تطابق الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة مع توجيهات النموذج الجديد للتنمية، والتي تعتمد على مقاربة تشاركية تستجيب لاحتياجات وتطلعات المواطنين.

وأكدت الوزيرة على أهمية المغرب في التعامل مع التحديات العالمية المتعلقة بالبيئة والمناخ، مُشيرة إلى دور المملكة أثناء رئاستها للجمعية السادسة للأمم المتحدة للبيئة التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.

وخلال الحديث عن جدول أعمال منتدى دافوس السنوي، أشارت بنعلي إلى مخططات الانتقال الطاقي واهتمام المملكة بالاستثمارات في مجال الهيدروجين الأخضر والأمونياك، مُلاحِظةً أن البلدان متوسطة الدخل، بما في ذلك المغرب، تتحمل مسؤولية الانتقال الطاقي على مستوى العالم وتعمل على تحقيق التنمية المستدامة.

وشددت الوزيرة على ضرورة توفير "موارد جديدة" لمواجهة التحديات المتعلقة بالتغير المناخي والتنمية المستدامة، مُبرزة دور المنتدى العالمي في إيجاد حلول للتحديات البيئية. وفي هذا السياق ، دعت السيدة الوزيرة إلى وضع تعريف متكامل للتنمية المستدامة، مُرَكِّبًا خصوصيات كل مجال، وأكدت أن الاستدامة لا تقتصر على البُعد "البيئي" بل تتضمن أيضًا منع تشغيل الأطفال وضمان احترام حقوق الإنسان. وأشارت إلى انتخاب المغرب رئيسًا لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لعام 2024.

وقد عقد منتدى دافوس هذا العام، الذي يجمع صانعي القرار السياسيين والاقتصاديين من جميع أنحاء العالم في سويسرا، تحت شعار "استعادة الثقة" في عالم يواجه العديد من التحديات والصراعات.

 

 

 

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

خزانة الأفلام والصور

 

 

المنظمات غير الحكومية

ONG